إقرأ المزيد


​"السياقة الذكية" تطبيقٌ يساعد الراغبين بتعلم القيادة

غزة - عبد الرحمن الطهراوي

تمكن فريق ريادي من تطوير تطبيق للهواتف الذكية يقدم مادة نظرية للراغبين بتعلم فنون السياقة، حتى ذوي الاحتياجات الخاصة منهم، إذ يقدم معلومات عن كل المحاور المطلوبة للحصول على الرخصة، وتشمل: (القوانين العامة، وضوابط السير، وتعليمات إشارات المرور).

ويرجع أصل الفكرة إلى مشروع تخرج "تساهيل موسى" و"رزق المدهون" من قسم أنظمة المعلومات الحاسوبية في جامعة القدس المفتوحة، ومن وسط معايشتهما للمعاناة عندما رغبا بالحصول على رخصة قيادة للسيارة، فانطلقا معًا في بلورة الفكرة وإخراجها للنور شركة ناشئة في قطاع غزة.

خدمات متعددة

وعن ماهية السياقة الذكية تتحدث موسى قائلة: "هو تطبيق ذكي مدعم بموقع إلكتروني يعرض المادة النظرية لجميع رخص السياقة (ملاكي، وعمومي، وتجاري، وحمولة، وساندة، ودراجة نارية)، وتضم كل مادة المحاور المطلوبة جميعًا للحصول على الرخصة، وتحتوي المنصة أيضًا على مادة خاصة بفئة الصم".

وتضيف موسى خلال حديثها لصحيفة "فلسطين": "يُعد تطبيق السياقة الذكية مكملًا ومدعمًا لمدارس تعلم القيادة العاملة داخل غزة، فإلى جانب خدماته السابقة يقدم قاعدة بيانات شاملة لاختبارات القيادة تحدد نقاط القوة والضعف لدى المستخدم، وتقدم له دليلًا لما يخص السائق والمركبة".

وتشير خريجة أنظمة المعلومات الحاسوبية إلى أن التطبيق العامل بنظام (آندرويد) يتميز بتوفير الوقت والجهد على المستخدم، إن أراد تعلم القيادة على أي آلية، وبمرونة تصميمه كونه مدعمًا بإرشادات صوتية وصور وفيديوهات تساهم في تحقيق أهدافه وتلبية احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقدم التطبيق خاصية تنبيهات تخص السائق والمركبة معًا بشأن موعد تجديد الرخصة الشخصية، وتحديث ترخيص المركبة قبل انتهاء الموعد، وسيحقق مُلّاك التطبيق أرباحًا مادية من بيع النسخ للفئة المستهدفة: أصحاب المدارس، والمقبلين على الحصول على رخصة، والمؤسسات المهتمة بذوي الاحتياجات الخاصة.

واحتاج تساهيل موسى ورزق المدهون إلى قرابة ثلاثة أشهر من أجل تجهيز الأنموذج الأولي لمشروعهما الريادي، وقرابة تسعة أشهر من أجل إخراج الفكرة إلى النور، وتنفيذها على أرض الواقع بدعم من حاضنة (يوكاس) لتكنولوجيا المعلومات.

توفير الوقت والجهد

من جهته يؤكد المدهون أن التطبيق يوفر على الراغب بتعلم قيادة المركبة الكثير من الوقت والجهد، إذ بإمكان الشخص التسجيل في إحدى المدارس فقط دون الالتزام بحضور الحصص التعليمية، فالمادة النظرية ستكون متاحة على التطبيق الذكي، وبذلك لا يتقيد المستخدم بوقت محدد أو مكان ثابت.

ويبين لـ"فلسطين" أن فكرة المشروع حظيت بقبول لدى الفئات المستهدفة من أصحاب المدارس والزبائن العاديين، وترحيب من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد عرضها عليهم في دائرة التعليم المستمر بالجامعة الإسلامية في غزة.

ويرجع الشاب رزق سبب قبول الفكرة إلى كونها تدمج بين التكنولوجيا الحديثة وعالم الأجهزة الذكية وإحدى رغبات الإنسان الحياتية، بجانب سهولة استخدام التطبيق وقدرته على إزالة العقبات من أمام الراغبين بامتلاك رخصة القيادة من أصحاب الاحتياجات الخاصة حقًّا أساسيًّا لهم مثل باقي أفراد المجتمع.

ويذكر أن السوق المستهدفة في المرحلة الأولى هي قطاع غزة، قبل أن تتوسع لتشمل مدن الضفة الغربية وأسواقًا عربية أخرى، مشيرًا إلى أن التكلفة التأسيسية للمشروع تقدر بنحو خمسة آلاف دولار دون الموارد البشرية.

وواجه الثنائي صعوبة تتمثل بعدم وجود مادة نصية متكاملة عن فنون القيادة، الأمر الذي دفعهما إلى تجميع المادة النظرية، إضافة إلى اختبارات توازي الامتحانات الوزارية التي يتقدم إليها الطالب ليجتاز "امتحان الإشارات".

ويطمح الفريق الريادي خلال المدة المقبلة إلى تسويق التطبيق على مستوى الوطن العربي، وزيادة رقعة الفئات المستفيدة من خدماته، إلى جانب دمج الجانب العملي مع المعلومات النظرية.