إقرأ المزيد


السعودية وقطر ترحبان بتسلم حكومة الحمد لله مهامها في غزة

الحمد الله (يميناً) وهنية (يساراً) بغزة أمس (أ ف ب)

رحبت السعودية، الثلاثاء 3-10-2017، بتطور جهود المصالحة الفلسطينية بعد تولي حكومة رامي الحمد الله مهامها في قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، القول إن "هذه الخطوة تعد منعطفاً هاماً في تاريخ القضية الفلسطينية، ستمكن الأشقاء الفلسطينيين من توحيد الصف، وبما يستجيب وطموحات الشعب الشقيق، والتمكن من المضي في العملية السياسية لاستعادة حقوقه المشروعة".

وعبر المصدر عن تطلع الرياض أن "تثمر جهود حكومة الوفاق في تكريس الوحدة الوطنية وطي صفحة الانقسام بين الأشقاء الفلسطينيين وإنهائه بكل تبعاته".

بدورها، رحبت قطر، الثلاثاء، بتولي حكومة الحمد الله مهامها في غزة، مؤكدة أنها "لن تدخر وسعاً في مواصلة تقديم كافة أنواع الدعم لقطاع غزة والشعب الفلسطيني"، بحسب بيان لوزارة الخارجية نشرته وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وعبر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية (لم يذكر اسمه)، بحسب البيان، عن أمل بلاده "أن تقود هذه الخطوة المهمة إلى مرحلة جديدة من الوحدة والوئام المجتمعي للشعب الفلسطيني الشقيق، وتشكيل الحكومة الوطنية المنشودة التي تمثل جميع الأطراف".

ودعت قطر "جميع الأطراف إلى تغليب المصلحة العليا للشعب الفلسطيني وتجاوز الماضي والانخراط بشكل جاد وحقيقي لتحقيق المصالحة الوطنية".

وطالبت الأطراف الفلسطينية "بإنهاء حالة الانقسام التي لا تحقق مصلحة الشعب الشقيق في إنهاء الاحتلال لأراضيه وحصوله على كافة حقوقه المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967".

وأكد المصدر أن "دولة قطر لن تدخر وسعاً في مواصلة تقديم كافة أنواع الدعم لقطاع غزة والشعب الفلسطيني".