السودان.. تجدد الاحتجاجات بأحياء متعددة بالخرطوم‎

صورة أرشيفية
الخرطوم - الأناضول

تجددت، الجمعة، الاحتجاجات بعدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم.

ووفق شهود عيان، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين بحي "بري" شرقي العاصمة.

وشهدت أحياء "ود نوباوي" و"الدوحة" بأم درمان احتجاجات فرقت بالغاز المسيل للدموع، وفقا للشهود.

كما شهد حي "سوبا" جنوبي العاصمة احتجاجات عقب صلاة الجمعة.

وقال ناشطون إن "السلطات أطلقت أعيرة نارية الجمعة في الهواء لتفريق مواطنيين تجمعوا أمام منزل أحد القتلى بحي (بري)".

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت مصادر طبية سودانية، ارتفاع عدد قتلى احتجاجات الخرطوم، الخميس، إلى 3 أشخاص، وإصابتين جديدتين بين المتظاهرين، فيما دعا تجمع المهنيين "لجمعة الشهداء".

وقالت لجنة أطباء السودان (مستقلة) في بيان اطلعت عليه الأناضول "ازداد عدد القتلى جراء تعدي قوات النظام على المتظاهرين إلى 3، بمقتل معاوية بشير خليل".

وأضافت أن "معاوية بشير تم إطلاق النار عليه داخل منزله بتهمة إيواء متظاهرين".

وأفاد البيان، أن هناك إصابتين جديدتين أولها للطبييب محمد حبيب الله "نتيجة دهس بسيارة تتبع النظام ما أدى إلى إصابته بكسور وحالته مستقرة، وكذلك مواطن مصاب بطلق مطاطي في اليد، سيخضع لعملية جراحية".

ولم تذكر لجنة الأطباء مكان وقوع الإصابتين الجديدتين وسبب حدوثهما.

وفي وقت سابق، قال ناشطون إن قوات الشرطة والأمن فرقت فجر اليوم مئات المتعصمين من أمام مستشفي رويال كير ببري شرق الخرطوم بالغاز المسيل للدموع.

من جانبه دعا تجمع المهنين (مستقل) إلى أن يكون اليوم الجمعة هو "جمعة الشهداء" برفع أذان الثورة في كل مساجد البلاد، وإقامة صلاة الغائب، كما دعا المواطنيين للاعتصام أمام مستشفى "رويال كير" بحي بري الذي يوجد به عدد من المصابين.

والخميس، أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة)، إضرابا بجميع مستشفيات البلاد عن علاج الحالات الباردة (غير الحرجة).

كما أعلنت سحب جميع الأطباء المنتمين لها من العمل في المستفيات التابعة للمؤسسات العسكرية (الشرطة والجيش والأمن) والمستشفيات المملوكة لرموز وقيادات حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

والخميس، تجددت الاحتجاجات، في الخرطوم وعدة مدن، شملت القضارف (شرق) الديوم (جنوب) للمطالبة بإسقاط النظام وتنحي الرئيس عمر البشير، وفق شهود عيان.

وذكر تجمع المهنيين السودانيين (مستقل)، أن تظاهرات اندلعت في مدن الأبيض (جنوب)، عطبرة (شمال)، ورفاعة (وسط)، والقضارف وبورتسودان (شرق)، والجنينة (غرب)، وسنار (جنوب شرق).

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية ومطالبة بإسقاط النظام، عمت عدة مدن بينها العاصمة، وأسفرت عن سقوط 25 قتيلا، وفق آخر الإحصاءات الحكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 40.