السودان.. حزب الأمة القومي يشيد برغبة الحركة الشعبية بالتفاوض

صورة أرشيفية
الخرطوم/ الأناضول:

أشاد حزب الأمة القومي، السبت، برغبة الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال، بالتفاوض مع الحكومة الانتقالية لإحلال السلام.

وأعلنت الحركة الشعبية المتمردة، الخميس الماضي، عزمها التفاوض مع الحكومة الانتقالية؛ للوصول إلى "اتفاق عادل يخاطب جذور المشكلة، ويضع نهاية منطقية للحرب في البلاد".

ومنذ يونيو/ حزيران 2011، تخوض الحركة تمردًا مسلحًا في ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق).

وقال حزب الأمة القومي، في بيان، إن تصريحات الحركة الشعبية "الموضوعية والمسؤولة أشاعت روحًا إيجابية ستدفع بقوة في اتجاه الإسراع في عمليات التفاوض، لاستكمال أهداف الثورة، وتحقيق السلام والتحول الديمقراطي الكامل".

وشدد على أهمية "العمل بإرادة ومسؤولية من أجل سلام عادل وشامل في البلاد".

وعادة ما تتهم الحركات المسلحة المتمردة في السودان الحكومة بالإقصاء السياسي والإهمال الاقتصادي.

كما أشاد الحزب بـتحقيق "الوحدة الاندماجية بين فصائل الجبهة الثورية (..) في إطار رؤية سياسية ومؤسسية تنظيمية واحدة".

وأعلنت الجبهة، الثلاثاء الماضي، اكتمال "الوحدة الاندماجية" للحركات المسلحة المنضوية تحتها.

وتضم الجبهة ثلاث حركات مسلحة، هي "تحرير السودان" (تقاتل الحكومة في إقليم دارفور/ غرب)، و"الحركة الشعبية/ قطاع الشمال"، بقيادة مالك عقار (تقاتل الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق)، و"العدل والمساواة"، التي يتزعمها جبريل إبراهيم، وتقاتل في دارفور.

وبدأت في السودان، يوم 21 أغسطس/ آب الماضي، مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرًا، وتنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

ويأمل السودانيون أن تنهي المرحلة الانتقالية اضطرابات متواصلة في بلدهم منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989 - 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.