إقرأ المزيد


​السلطة لـ(إسرائيل): ادفعوا فاتورة كهرباء غزة على حسابكم

أزمة الكهرباء تلقي بظلالها على غزة (أ ف ب)
الناصرة - صفا

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية ليلة الثلاثاء 6-6-2017 عن تفاصيل جديدة حول اللقاء الذي عقد مؤخراً بين وزير مالية الاحتلال الإسرائيلي موشي كحلون مع رامي الحمد الله بمدينة رام الله، لأول مرة منذ أكثر من 15 عاماً.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية أن اللقاء شهد تنصل الحمد الله من دفع فاتورة كهرباء القطاع قائلاً لكحلون "فلتدفعوا فاتورة الكهرباء على حسابكم إذا أردتم فنحن لا نخشى من الأزمة الإنسانية بالقطاع".

وقالت القناة إن "الوفد الفلسطيني أبلغ كحلون وقف دفع الأموال لصالح كهرباء القطاع تحت إدعاء أن الأموال تذهب للأنفاق وتصنيع السلاح، وذلك في الوقت الذي حاول فيه الوفد الإسرائيلي التحذير من عواقب هكذا خطوة على الوضع بغزة وإمكانية تطور الأمور إلى تصعيد وأزمة إنسانية.".

كما هاجم كل من الحمد الله ووزير الشؤون المدنية برام الله حسين الشيخ الذي تواجد في الاجتماع حركة حماس قائلين إنهم لن يدفعوا ثمن الكهرباء لصالحها، تحت ذريعة أنها شكلت حكومة ظل بالقطاع ويهاجمون السلطة ليل نهار.

وكشفت مصادر إعلامية إسرائيلية النقاب الجمعة الماضية عن تراجع الاحتلال الإسرائيلي عن قراره بتخفيض كمية التيار الكهربائي الواصل لقطاع غزة، وكان من المفترض أن يبدأ سريان التخفيض في الأول من حزيران.

يذكر أن السلطة أعلنت سلسلة خطوات لتقليص النفقات في قطاع غزة، وبدأتها باقتطاع 30 في المئة من رواتب موظفيها المستنكفين عن العمل في القطاع، وعددهم زهاء 60 ألفًا.

وتفاقمت أزمة الكهرباء في قطاع غزة مؤخرًا، مع إصرار حكومة رامي الحمد لله فرض ضرائب باهظة على وقود محطة توليد كهرباء غزة، ورفض الحكومة بغزة ذلك، مما أدى إلى توقف عمل المحطة.

وبقيت فقط الخطوط الإسرائيلية والمصرية، وبالتالي تصل الكهرباء لسكان القطاع أقل من 3 إلى 4 ساعات فقط يوميًا.