السلطات الفرنسية توقف 290 شخصا في تظاهرات يوم العمال

باريس - الأناضول

أوقفت السلطات الفرنسية، الأربعاء، 290 شخصا ممن شاركوا في تظاهرات الأول من مايو/ أيار، يوم العمال العالمي، في العاصمة باريس وعدد من مدن البلاد.

ونظمت "السترات الصفراء"، والنقابات العمالية، التي تواصل منذ أشهر احتجاجاتها ضد سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، تظاهرات في عدد من المدن ولا سيما العاصمة باريس، بمناسبة يوم العمال العالمي.

وفي باريس، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على مجموعة ملثمين، حاولت اقتحام وقفة نظمتها مجموعة من الناشطين في ميدان مونبارناس.

وسار المتظاهرون إلى ميدان إيطاليا، حيث ردت الشرطة بالغاز المسيل للدموع، على محتجين قذفوا رجال الأمن بالقوارير الفارغة والحجارة.

وبعد انتهاء المسيرة، حاول بعض الأشخاص إضرام النار في سيارة وفرع مصرفي قرب مستشفى "بيتي سالبيترير" في الحي الثالث عشر.

وفي الأثناء، أعلنت إدارة شرطة باريس، عبر بيان، توقيف 288 شخصا على خلفية تظاهرات العاصمة.

وأشار مراسل الأناضول، إلى أن فيليب مارتينيز، الأمين العام للاتحاد العام للعمل، إحدى أكبر النقابات العمالية في البلاد، غادر تظاهرات باريس بسبب أعمال العنف.

وفي ليون، هاجمت الشرطة بالغاز المسيل للدموع، مجموعة اعتدت على أحد مراكز التسوق بالمدينة. فيما أوقفت شخصين بأحداث مماثلة وقعت بمدينة تولوز.

وفي مدينة بيزنسون، حاول نحو 200 من "السترات الصفراء"، اقتحام أحد مراكز الشرطة، فيما شهدت مدن أبرزها مرسيليا وروان ومونبلييه وبوردو ورين ونانت وغرينوبل، تنظيم مسيرات بمناسبة يوم العمال.