​95 % من عملنا على المولّدات الكهربائية

الصحة: خدماتنا مهدّدة بالتوقف منتصف الشهر بفعل أزمة الوقود

غزة - جمال غيث

حذرت وزارة الصحة في قطاع غزة من توقف خدماتها الصحية، منتصف أغسطس/ آب الجاري، بفعل أزمة الكهرباء ونقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية.

وأوضح مدير عام الشؤون الإدارية في وزارة الصحة محمود حماد، أن كميات الوقود المتوفرة لتشغيل مولدات المستشفيات تكفي حتى منتصف الشهر الجاري.

وذكر حماد لصحيفة "فلسطين" أن الوزارة تعتمد بنسبة 95% من عملها على المولدات الكهربائية، جراء أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي تصل لـ16 ساعة قطع مقابل 4 ساعات وصل.

وأشار إلى أن وزارة الصحة تتبع خطة لترشيد استهلاك الوقود في مستشفياتها ومرافقها الصحية، وعمدت إلى وقف عدد من الخدمات التي تقدمها للمرضى بهدف توفير أكبر قدر ممكن من الوقود ليتم الاستفادة منه.

ولفت إلى أن الوزارة أوقفت عددًا من خدماتها كالأشعة والتعقيم والعمليات المجدولة بسبب أزمة الوقود، مبينًا أن مولدات المستشفيات تحتاج إلى 450 ألف لتر من الوقود شهريًا لتشغيل المولدات في حالة قطع التيار الكهربائي لفترة 12 ساعة مقابل وصلها لمدة 6 ساعات يوميًا، مضيفًا: "تزداد وتنخفض كميات الوقود المستهلكة وفق ساعات وصل وقطع التيار الكهربائي".

وقال إن "ساعات قطع التيار الكهربائي وصلت في بعض المستشفيات من 16 إلى 20 ساعة، مقابل 4 ساعات وصل، ما زاد من استهلاكنا لكميات الوقود"، مشيرا إلى أن وزارة الصحة أطلعت كافة المعنيين داخل وخارج القطاع على هذا الأمر، لإنقاذ القطاع الصحي وتوفير احتياجاته من الوقود والكهرباء خشية تعرض المرضى للوفاة "خاصة الأطفال الخدج وحديثي الولادة، وأقسام العناية المكثفة".

وناشد المسؤول الحكومي كافة الجهات والمنظمات والمؤسسات الإنسانية والصحية لسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير كميات ثابتة ومنتظمة من الوقود لمستشفيات القطاع تضمن عدم دخول الخدمات الصحية مرحلة الخطر.

ويعاني القطاع الصحي في غزة من أزمات متعددة نتيجة أزمة الكهرباء ونقص كميات الوقود اللازم لتشغيل المولدات البديلة، واستمرار السلطة في رام الله بفرض إجراءاتها العقابية ضد غزة للعام الثاني على التوالي.