إقرأ المزيد


​طلبية أدوية عالقة منذ 3 أسابيع في أدراج الوزارة برام الله

"الصحة" بغزة تطلق "جرس الإنذار الأخير" لإنقاذ منظومتها من الانهيار الكامل

مرضى داخل إحدى مستشفيات القطاع (أ رشيف)
غزة - أحمد المصري

أطلقت وزارة الصحة بغزة ما وصفته بـ"جرس الإنذار الأخير" لإنقاذ منظومتها من الانهيار الكامل في المستشفيات، وذلك في ظل منع الحكومة في رام الله إرفادها بالأدوية والمستلزمات الطبية.

وقال المدير العام للإدارة العامة للصيدلة في الوزارة د.منير البرش: "إن استمرار الوضع الحالي في وزارة الصحة فيما يتعلق بالأدوية والمستلزمات الطبية سيقود المنظومة نحو الانهيار، والتوقف عن العمل".

وبين البرش لصحيفة "فلسطين" أن وزارته كانت تنتظر انفراجة في موضوع الأدوية، وأن ترفع القيود عنها بعد توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة، وزيارة وزير الصحة جواد عواد إلى الوزارة واستكشاف ما بها من نقص بصورة شخصية، مستدركًا: "لكن هذه الانفراجة لم تحصل بعد".

ولفت إلى أن وزارة الصحة في غزة تمر بوضع لم يسبق أن مرت به منذ إنشائها، فأكثر من 230 صنفًا من الأدوية نفدت تمامًا من مستودعاتها، منها 45 صنفًا لغرف العمليات والجراحة.

وتابع البرش: "نتكلم عن ظرف خطير ومأسوي، منذ 3 أسابيع نحن ننتظر طلبية خاصة بالأدوية من حكومة التوافق في رام الله، وكل يوم نوعد بأن وصولها سيكون يوم غد أو بعد غد، وهذه الوعود لهذه اللحظة لم تتحقق".

وحذر من أن خدمات غسل الكلى ستتوقف قريبًا في ظل النقص الحاد في الأدوية والمستلزمات الخاصة بها، مضيفًا: "هناك أزمة غير مسبوقة في الوزارة".

وطالب البرش الحكومة وأصحاب العلاقة بالتدخل الفوري، والإسراع في توريد الأدوية، لإنقاذ المرضى، ووقف انهيار المنظومة الصحية، مشددًا على أن وزارة الصحة بغزة تنتظر وصول الأدوية "على أحر من الجمر" لإنقاذ المرضى.

مواضيع متعلقة: