إقرأ المزيد


ا​لصحة العالمية: التشخيص المبكر للسرطان ينقذ أرواح الملايين

القاهرة - الأناضول

قالت منظمة الصحة العالمية، إن تشخيص الإصابة بالسرطان في مراحله المبكرة ينقذ أرواح الملايين، ويقلل تكاليف العلاج، حيث يحصد المرض 8.8 ملايين شخص سنويًا معظمهم من بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وأصدرت المنظمة، توجيهات جديدة، في اليوم العالمي للسرطان(يصادف 4 فبراير/شباط من كل عام)، الذي يحتفل به العالم السبت 4-2-2017، تهدف إلى تحسين فرص بقاء المتعايشين مع السرطان على قيد الحياة.

وأوضحت المنظمة، أن السرطان مسؤول الآن عن وفاة واحدة من أصل 6 وفيات بالعالم، ويصاب به سنوياً أكثر من 14 مليون شخص، ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى أكثر من 21 مليوناً بحلول عام 2030.

وقال إتيان كروج، الخبير بمنظمة الصحة العالمية في الأمراض المزمنة والسرطان، إن "تشخيص السرطان في المراحل المتأخرة وعدم القدرة على توفير العلاج يحكم على الكثير من الناس بمعاناة يمكن تجنبها والوفاة المبكرة".

وأضاف أن "التشخيص المبكر للسرطان وعلاجه السريع خاصة سرطانات الثدي والقولون والمستقيم، سيؤدي لنجاة المزيد من الناس من المرض وخفض تكاليف العلاج".

ووفقاً للمنظمة، يعيش معظم الناس الذين تشخص إصابتهم بالسرطان في بلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل بثلثي وفياته.

وأضافت أن نسبة البلدان المنخفضة الدخل التي لديها خدمات تشخيص وعلاج تقل عن 30%، وغالباً لا تتاح فيها نظم إحالة المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بالسرطان، ما يسفر عن تأخر تزويدهم بالرعاية الصحية.

وأشارت إلى أنه يمكن أن تتخذ جميع البلدان خطوات تحسن التشخيص المبكر للسرطان، ومنها تحسين الوعي العام بمختلف أعراضه، وتشجيع الناس على طلب الرعاية عندما تنشأ لديهم تلك الأعراض، والاستثمار في مجال تعزيز الخدمات الصحية، وتدريب العاملين الصحيين حتى يتسنى لهم إجراء تشخيص دقيق ومناسب التوقيت.

كما حثت المنظمة على ضمان تمكين المتعايشين مع السرطان من الحصول على علاج آمن وفعال، بما في ذلك تخفيف آلامهم، ومن دون تكبد مشقة شخصية أو تكاليف مالية باهظة.

وأشارت التقديرات عام 2010 إلى أن التكاليف الإجمالية الاقتصادية المُتكبدة سنوياً عن الإنفاق على السرطان في مجال الرعاية الصحية وخسران الإنتاجية بلغت 1.6 مليار دولار.

وأثبتت دراسات أجريت في بلدان مرتفعة الدخل أن تكاليف علاج مرضى السرطان الذين تشخص إصابتهم به مبكراً هي أدنى بمعدل يتراوح بين مرتين وأربعة مرات، مقارنة بتكاليف علاج المصابين به ممن تشخص إصابتهم في مراحل أكثر تقدماً، بحسب المنظمة.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني