37
إقرأ المزيد


الشرطة الأوروبية: هجوم اليوم الالكتروني الدولي غير مسبوق

اجتماع وزراء مالية السبع يناقش الهجوم الالكتروني الدولي اليوم (أ ف ب)
لاهاي / باري - (أ ف ب)

أعلن المكتب الأوروبي لأجهزة الشرطة الأوروبية (يوروبول) السبت 13-5-2017 أن الهجوم الالكتروني الدولي الذي يؤثر على عدد من الدول والمنظمات هو "بمستوى غير مسبوق".

وقال يوروبول في بيان أن "الهجوم الأخير هو بمستوى غير مسبوق وسيتطلب تحقيقاً دولياً معقداً لمعرفة المذنبين".

وأوضح أن المركز الأوروبي لمكافحة جرائم المعلوماتية "يتعاون مع وحدات الإجرام الالكتروني في الدول المتضررة والشركاء الصناعيين الكبار لتخفيف التهديد ومساعدة الضحايا".

وطالت سلسلة من الهجمات الالكترونية المتزامنة حوالى مئة بلد اليوم بما في ذلك عشرات الشركات والمنظمات في العالم بينها مستشفيات بريطانية وشركة صناعة السيارات الفرنسية رينو.

ووصفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الهجوم الالكتروني بأنه "دولي".

ونصحت السلطات الأميركية والبريطانية الأفراد والشركات والمنظمات المتضررة بعدم دفع أي أموال لقراصنة المعلوماتية الذين يطالبون بمبالغ لفك تشفير ملفات مستخدمين طالها الاختراق.

وفي السياق ذاته، ركز وزراء مالية مجموعة السبع اهتمامهم على مسألة الأمن الالكتروني اليوم في باري (جنوب شرق إيطاليا) وهو موضوع كان مدرجاً على جدول أعمال الاجتماع عندما ضربت موجة من الهجمات المعلوماتية عشرات الدول.

وعلق وزير المالية الإيطالي بير كارلو بادوان اليوم "نحن متفقون حول مواضيع عدة... من بينها مكافحة الجرائم الالكترونية التي هي للأسف حديث الساعة".

من المقرر أن يعلن وزراء الدول السبع الأكثر ثراء في العالم تعزيز التعاون من أجل مكافحة القرصنة المعلوماتية إذ أن الولايات المتحدة وبريطانيا مكلفتان تشكيل خلية من أجل إعداد استراتيجية دولية للوقاية.

وكانت المخاطر التي تشكلها الهجمات المعلوماتية على الاقتصادات والأنظمة المالية للدول السبع على جدول الاجتماع عندما استهدفت موجة من الهجمات الالكترونية الإدارات والمؤسسات في مئة بلد تقريباً.

بينما، أعلنت إدارة رينو أن اثنين من مواقعه إنتاجها في فرنسا أوقفا عن العمل اليوم بعد الهجوم الالكتروني العالمي الذي طال المجموعة الفرنسية لصناعة السيارات.

وقال ناطق باسم المجموعة أن وقف الإنتاج "يندرج في إطار إجراءات الحماية التي اتخذت لتجنب انتشار الفيروس"، بدون أن يحدد الموقعين المعنيين.