​الشمس تتعامد على معبد الكرنك إيذانًا بـ"الانتقال الصيفي"

القاهرة - الأناضول

شهدت محافظة الأقصر المصرية، اليوم الخميس، تعامد الشمس على معبد الكرنك الفرعوني الشهير، في ظاهرة فلكية لافتة تتزامن مع الانتقال الصيفي في البلاد.

والظاهرة تحدث بالتحديد في 21 يونيو/حزيران من كل عام إيذانًا ببدء فصل الصيف، وهو ما أسماه قدماء المصريين بـ"الانتقال الصيفي".

ويشهد الكرنك (مجمع معابد فرعونية، جنوبي مصر) في وقت الظهيرة تعامد أشعة الشمس على شكل حزم ضوئية من خلال فتحات الأسقف، لتنير التماثيل وأماكن موائد القرابين وصالات الأعمدة.

وقال الباحث أحمد عبد القادر، المتخصص في السياحة الفلكية، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية بمصر، إن أشعة الشمس تتعامد على المعبد الفرعوني مع الشروق حتى يحدث اختفاء تدريجي للضوء بدءًا من الساعة السادسة مساء (16:00 ت.غ).

وأشار عبد القادر إلى أن تلك الظاهرة الفلكية تم رصدها منذ عام 2010.

ويشهد معبد الكرنك ظاهرة فلكية مماثلة حيث تتعامد الشمس على قدس أقداس الإله آمون بالمعبد، في 21/ديسمبر/كانون أول من كل عام، تزامنًا مع بدء فصل الشتاء الذي سماه القدماء المصريون بـ"الانقلاب الشتوي".

مواضيع متعلقة: