الشعبية تتوعد بالكشف عن أسماء "البطانة الفاسدة" المحيطة بالرئاسة

غزة - فلسطين أون لاين

حملت الجبهة الشعبية رئيس السلطة محمود عباس عباس وحكومة الحمد الله المسئولية الكاملة والمباشرة عن مواصلتهما فرض العقوبات على القطاع وخصوصاً قطع الرواتب أو الخصومات عن آلاف الموظفين في القطاع.

وقالت الجبهة الشعبية في بيان لها نشر اليوم إنها ستكشف بالأسماء "عن البطانة الفاسدة المحيطة بالرئاسة والتي تتغذى وتستولي على مقدرات وثروات شعبنا على حساب قوت أطفال ونساء غزة، وتعمل ليل نهار من أجل تقويض وحدة شعبنا وضرب صموده ومقاومته ضد الاحتلال".

ورأت في استمرار تجويع غزة، جريمة إنسانية تخالف الأخلاق الوطنية وتضرب وحدة شعبنا وهي مخالفة لكافة القوانين الدولية، وهي تغوّل واضح على قرارات الإجماع الوطني يجب أن يتم التراجع الفوري عنها وأن يخضع مرتكبوها للمحاكم الشعبية.

واعتبرت الجبهة أن كل المبررات التي تسوقها ما وصفتها بـ"القيادة المتنفذة" وحكومة الحمد الله غير مقبولة وتكشف عن نوايا خبيثة تستهدف محاولة تركيع أهلنا في القطاع والإصرار على إبقائه في مربعات المعاناة لتحقيق مكاسب فئوية، وتعزز نفوذ جماعات المصالح، والتي تستهدف الاستثمار بمعاناة الناس تقاطعاً مع كل المتآمرين والذين يروجون لمشروع فصل غزة تمهيداً لتنفيذ صفقة القرن، مؤكدة أن من يجوّع ويحاصر غزة يعزل نفسه عن شعبه وقضيته ومقاومته.

كما دعت الجبهة الشعبية جماهير شعبنا وكل قواه الحية المناضلة في الضفة المحتلة إلى الاستنفار العام ورفع الصوت عالياً ضد سياسة تجويع وحصار غزة وذلك من خلال المشاركة الواسعة في الوقفة الاحتجاجية التي ستنظم الأحد القادم، احتجاجاً على ما يجري من مصادرة لأبسط حقوق الطبقات الشعبية وعموم أهلنا في القطاع.