إقرأ المزيد


​"الشعبية" تجدد رفضها عقد المجلس الوطني دون توافق

رام الله / غزة - جمال غيث

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رفضها عقد المجلس الوطني دون توافق مع باقي الفصائل الفلسطينية.

وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة عبد العليم دعنا في تصريحات لصحيفة "فلسطين" أمس، أنه "لا يوجد إجماع وطني على عقد المجلس الوطني دون توافق مع باقي الفصائل الفلسطينية".

وقال دعنا: "إنه في حال تم عقد المجلس الوطني دون توافق، سيتم انتقاده وسنعلي الصوت خارج المجلس، وسنقول انعقد واستثنى شعبنا بالخارج، وأن الدعوة لم تكن بتوافق الكل الفلسطيني عليه".

ودعا عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، إلى عقد "الوطني" خارج الوطن من أجل التأكيد على حق العودة وبمشاركة الكل الفلسطيني ولعدم ممارسة ضغوط وفق أجندات خارجية.

وكان رئيس السلطة محمود عباس أعلن عن عقد جلسة للمجلس الوطني منتصف الشهر الجاري وفق تركيبته القديمة لانتخاب هيئات جديدة للمنظمة، باستثناء حركتي "حماس والجهاد الإسلامي".

والمجلس الوطني الفلسطيني، هو بمثابة برلمان منظمة التحرير، وعُقدت آخر دورة له في قطاع غزة، في عام 1996، تبعتها جلسة تكميلية عقدت في مدينة رام الله، عام 2009.

وتأسس المجلس الوطني عام 1948، وأعيد تجديده عام 1964، ويضم 765 عضوًا موزعين على الفصائل باستثناء حركات فلسطينية بينها حماس والجهاد الاسلامي والهيئات والنقابات والاتحادات والشخصيات المستقلة.