إقرأ المزيد


السفير الأمريكي ينتقد صحيفة إسرائيلية لرفضها الاستيطان

القدس المحتلة- الأناضول

وجه السفير الأمريكي في دولة الاحتلال دافيد فريدمان، اليوم، انتقادات إلى صحيفة "هآرتس" العبرية لرفضها الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وفي خطوة غير مألوفة كتب فريدمان في تغريدة على حسابه في "تويتر" ،"ما الذي حل ب"هآرتس"؟ أربعة أطفال صغار يجلسون في مأتم لأبوهم المقتول، وهذا المنشور يدعو مجتمعهم "جبل من اللعنات"، أليس لديهم حشمة؟".

وكان فريدمان يرد على الكاتب في الصحيفة جدعون ليفي الذي انتقد، أمس في مقال، السفير الأمريكي بسبب تبرعاته للمستوطنات الإسرائيلية.

ورد عاموس شوكين، ناشر صحيفة "هآرتس"، سريعا على السفير الأمريكي وكتب في تغريدة "السيد السفير، إن جدعون ليفي على حق".

وأضاف شوكين "ما دامت سياسة (إسرائيل) التي تؤيدها حكومتكم وأنفسكم تعيق عملية السلام، والضم العملي للأراضي، وإدامة الفصل العنصري، ومكافحة الإرهاب، ولكن على استعداد لدفع الثمن لذلك، فإنه ستكون هناك المزيد من المآتم الدينية".

وخلافا للسفير الأمريكي الذي يدعم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية فإن صحيفة "هآرتس" تعارض الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية بشدة وتعتبره سببا لغياب السلام.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يدافع فيها السفير الأمريكي عن الاستيطان إذ سبق وأن اعتبر، العام الماضي، الأراضي الفلسطينية بأنها "متنازع عليها". كما لا يخفي فريدمان تقديمه في السنوات الماضية التبرعات للمستوطنات.