الصدفة تقود للعثور على حجر أثري روماني جنوبي مصر

صورة أرشيفية
القاهرة - الأناضول

قادت الصدفة في مصر، الثلاثاء، إلى العثور على حجر أثري يعود تاريخه للعصر الروماني، أثناء القيام بأعمال حفر الصرف الصحي بمحافظة سوهاج، جنوبي البلاد.

وقالت وسائل إعلام محلية بمصر، اليوم، إن مدير أمن سوهاج اللواء عمر عبد العال تلقى بلاغًا يفيد العثور على حجر أثرى أثناء أعمال حفر بمشروع الصرف الصحي بقرية السلاموني بسوهاج، جنوبي البلاد.

وتبين من الفحص أن الحجر أثريًا ويعود تاريخه للعصر الروماني (323ق.م -31ق.م)، وتم إخطار وزارة الآثار بشأنه، حسب المصدر ذاته.

ومنذ يومين، شهدت مصر واقعة مشابهة، حيث قادت الصدفة أيضًا للعثور على تابوت أثري من الغرانيت الأسود يزن 30 طنا، ومقبرة تاريخية، خلال أعمال حفر قطعة أرض يملكها شخص تمهيدا لبناء عقار بمحافظة الإسكندرية (شمال).

وقالت وزارة الآثار المصرية، في بيان آنذاك، إنه تم "العثور تحت هذه الأرض على "مقبرة أثرية يعود تاريخها للعصر البطلمي (305 ق.م. - 30 ق.م) وتابوت مصنوع من الغرانيت الأسود".

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

مواضيع متعلقة: