العريف.. منصب يتنافس عليه الطلبة وصفات مهمة يجب أن تتوافر فيمن يستحقه

طلبة في إحدى المدارس (أرشيفية)
غزة/ صفاء عاشور:

يُعد منصب العريف من أكثر المناصب التي يهتم لها طلبة المدارس من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية، منصب يتنافس عليه الكثيرون ممن يرون في أنفسهم أنهم يستحقون توليه.

وتولي المدارس ووزارة التربية والتعليم أهمية لهذا المنصب وتحفز الطلبة من أجل الترشح له، من خلال انتخابات فصلية، أو قيام المدرس باختيار طالب أو عدة طلبة لشغل هذا المنصب الذي يمكن أن يعزز ويبرز صفات القيادة والإدارة الحسنة عند الطلبة.

المدرسة في إحدى المدارس الحكومية سلوان عمر، أوضحت أن اختيار عريف الفصل أمر ضروري سواء في مدارس الفتيان أو الفتيات، لافتةً إلى ضرورة توافر عدد من الصفات في العريف حتى يتم اختياره.

وقالت في حديث لـ"فلسطين": "من أهم هذه الصفات أن يكون العريف مؤدبًا، مرتبًا، متفوقًا، محبوبًا من قبل الزملاء، غير متسلط، وأهم صفة أن يكون قادرًا على ضبط الفصل، حيث إن الصفات الجيدة المتوافرة فيه تجعله قدوة يريد بقية الطلبة اتباعها وأن يكونوا مثله".

وأضافت عمر: "هناك فرق في اختيار العريف عند الطلبة الذكور وعند الفتيات، ومن أبزر هذه الاختلافات هي أن الفتيات يكن أكثر هدوءًا وسماعًا للكلام وبالتالي لم يعد هذا المنصب صعبًا على الفتاة، على عكس الفتيان الذين ترتفع لديهم نسبة المشاغبة والعنف في بعض الأحيان".

وأشارت إلى أنها تعتمد نظام التدوير لمنصب العريف في الفصل الذي ترأسه، حيث إن إعطاءه للطالب يعلمه تحمل المسؤولية وإبراز صفة القيادة والإدارة لطلبة الفصل عند غياب المدرس عن الفصل.

من جانبه أوضح المرشد التربوي في وزارة التربية والتعليم محمد فروانة، أن اختيار عريف الفصل يتم بناءً على عدة اعتبارات، منها أن يكون عنده قدرة ريادية وقيادية صاحب شخصية مقبولة عند الطلاب وقادرة على أن ينال رضا المدرسين والطلبة.

وبين في حديث لـ"فلسطين" أن الطالب الذي ينال منصب عريف الفصل يوليه الأساتذة أولوية كبيرة حيث إنه يتم تكليفه بمسؤولية كبيرة يجب أن يرعاها الأساتذة، لافتًا إلى أن هذا المنصب يشهد تنافسًا شديدًا بين الطلبة.

وقال فروانة: إن "كل مدرسة والمراحل الدراسية يختلف اختيار العريف فيها، ولكن تشترك أن كل فصل يكون لديه عريف يمكن أن يتغير أو يبقى طوال العام الدراسي وهو أمر يرجع لإدارة المدرسة ومربي الفصل".

وأضاف: "هناك اختلاف لنوع اختيار العريف في المراحل الدراسية الثلاث الابتدائية، الإعدادية والثانوية، ففي المرحلة الابتدائية يكون من الأفضل أن ينوع الأستاذ من إعطاء منصب العريف كل أسبوع أو شهر لطالب جديد، فهذا يعزز ويرفع من مستوى ومعنويات الطلاب في هذه المرحلة".

وأردف فروانة:" أما في المرحلة الإعدادية والثانوية يكون الوضع مختلفًا قليلًا، حيث يتم الأمر عبر عملية انتخاب لعريف الفصل، ويكون هناك مرشحون يتم اختيار كل عريف من قبل طلبة الفصل نفسه، وذلك لتعزيز مبدأ الديمقراطية بين الطلبة".

ونبه إلى أن عريف الفصل ليس بديلًا عن المدرس بل يحل عنه بشكل مؤقت لإدارة الفصل بشكل مؤقت لحين عودة المدرس نظراً لغيابه الاضطراري والعمل على حل الإشكالات بين الطلاب، مشيراً إلى أن مهمة العريف لا تتعدى 10-15 دقيقة وليس لحصة كاملة.

ولفت فروانة إلى أن منصب عريف الفصل يواجه ضغوطات من زملائه وأقرانه خاصة إذا تعرض أحد الطلبة المشاغبين للعقاب بسببه، فيمكن حصول إشكالات ويمكن أن يتعرض العريف للتنمر وعقاب لفظي أو بدني.

وأشار إلى أن العريف ينظر له في بعض الأحيان بنظرة سلبية بأنه فقط يسجل أسماء الطلبة المشاغبين للعقاب، مستدركاً: "ولكن يفترض أن يكون هناك روح التقبل عند باقي الطلبة، وهنا تظهر أهمية عملية الانتخاب من قبل أغلبية الطلبة، فهذا يعطي حماية ومحبة للطالب وتجعل العريف قريبًا من باقي الطلبة ومتطلعًا على مشاكلهم".