الرجوب: اعتداءات المستوطنين إرهاصات ضم الضفة المحتلة

الخليل-غزة/ إبراهيم اللولو:

عد النائب بالمجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح نايف الرجوب ازدياد الاستيطان واعتداءات المستوطنين بحق مدينة الخليل والحرم الابراهيمي ارهاصات لضم الضفة الغربية وتنفيذا لتهديدات رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بضمها.

وقال الرجوب في اتصال مع "صحيفة فلسطين": "تضاعف وتيرة الاعتداءات بحق الحرم الابراهيمي والمقدسات الاسلامية عقب زيارة نتنياهو لمدينة الخليل والتي مهدت الطريق لغلاة المستوطنين لزيادة الاعتداءات بحق الحرم الابراهيمي".

واقتحم نتنياهو، في مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، الحرم الإبراهيمي، في ظل إجراءات عسكرية مشددة، فرضتها قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل.

وأضاف: "الاستيطان كسرطان يلتهم الأرض في القدس والضفة الغربية يزداد بشكل مضطرب بالمقارنة مع الزيادة السكانية لدي الاحتلال".

وتابع: "الاستيطان يعني إشاعة الفساد والعربدة والاعتداء على الممتلكات والعربات ومصادرة الأراضي الزراعية وقلع الأشجار والتضيق والعدوان على الأرض والانسان الفلسطيني".

ونبه الرجوب إلى أن الاحتلال يسعى لتوسيع وتركيز الاستيطان على مدينة الخليل وبصفة أساسية في القلب منها لادعائهم بحقهم الديني فيها وأنها عاصمتهم الدينية.

وعن دور السلطة قال إن السلطة أعجز من فعل شيء والذي كبلها الاحتلال سياسيا واقتصاديا وقيميا.

وأظهرت الإحصائيات الفلسطينية أن مجموع المستوطنات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين بلغت 503 مستوطنات، يقطنها أكثر من مليون مستوطن، حيث تتواجد 474 مستوطنة في الضفة الغربية و29 مستوطنة بالقدس.

وفي سياق آخر، قال الرجوب إن "أي انتخابات نزيهة وشفافة تحترم آراء الشارع وصوت الناخب الفلسطيني ستنهي مشروع اوسلوا والذي وقف عاجز امام استباحة الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين للمقدسات وكل ما هو فلسطيني في الضفة الغربية والقدس".