​القيشاوي:نفاد صنفَين مهمين من أدوية مرضى الكلى

غزة - نور الدين صالح

أعلن رئيس قسم الكلى في مجمع الشفاء الطبي د. عبد الله القيشاوي، عن نفاد صنفين من الأدوية المهمة واللازمة لمرضى زراعة الكلى في قطاع غزة.

وأكد القيشاوي في تصريح لصحيفة "فلسطين"، أمس، عدم توافر صنفين من هذه الأدوية مُطلقًا، مشيرًا إلى أنها مهمة جدًا للحفاظ على سلامة وصحة مرضى زراعة الكلى تحديدًا.

وأوضح أن هذين الصنفين هما من الأدوية المثبطة للمناعة، وتُعطى لمرضى زراعة الكلى، منبّهًا على أن استمرار عدم توافرها يجعل الجسم يرفض الكلية المزروعة، "وعليه قد يضطر المريض لغسل الكلى مرة أخرى".

وحذر من استمرار نقص هذه الأصناف من الأدوية، لما لها تداعيات وتأثيرات سلبية على صحة المرضى من أصحاب الكلى المزروعة، لافتًا إلى أنهم أبلغوا وزارة الصحة بحكومة الحمد الله في رام الله بنقص الأدوية، للتحرك في هذه المشكلة.

وأفاد بأنه جرى التواصل أيضًا مع المؤسسات والمنظمات الأهلية من أجل التحرك لتوفير هذه الأدوية، مطالبًا بضرورة توفيرها في أسرع وقت ممكن، حفاظًا على سلامة المرضى.

وبحسب القيشاوي، فإن عدد مرضى زراعة الكلى الذين يترددون على مجمع الشفاء الطبي يصل إلى 200 مريض، في حين يوجد في جميع محافظات القطاع حوالي 350 مريضًا.

وفي الرابع من الشهر الجاري، حذر المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة من أن نفاد 70% من أدوية الرعاية الأولية، وعدم توافر أدوية الأمراض المزمنة والحليب العلاجي يدخل المرضى والأطفال في مضاعفات صحية ونفسية خطيرة، كما حذر في وقت سابق من "انتكاسات خطيرة" على صحة آلاف المرضى المزمنين لنفاد أدوية السكر والضغط والقلب من مراكز الرعاية الصحية الأولية بالقطاع.

وفي وقت سابق أيضًا، حذرت منظمة الصحة العالمية من استمرار العجز في الأدوية والمستهلكات الطبية اللازمة بقطاع غزة، وانعكاسه على المواطن، مشيرةً إلى أن مساهمة السلطة في توفير الدواء للقطاع خلال 2017 تقدر بستة ملايين دولار فقط من أصل 41 مليون دولار مطلوبة لسد احتياجه سنويًّا.