القرعاوي: استمرار السلطة في الاعتقال السياسي عمل غير وطني

صورة أرشيفية
رام الله - فلسطين أون لاين

دعا النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني في الضفة الغربية، فتحي القرعاوي، السلطة الفلسطينية ممثلة برئيسها ورئيس حكومتها بضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في زنازينها والسماح لهم بقضاء عيد الأضحى المبارك بين أهلهم وذويهم.

وأكد القرعاوي في تصريح له، الإثنين، أن استمرار اعتقال الفلسطيني لأخيه الفلسطيني في هذه الأوقات الفضيلة هي عمل غير وطني ويمثل بحد ذاته مأساة جديدة تضاف لسجل مآسي شعبنا، والذي يعد الاحتلال هو سبب أساسي فيه.

وتساءل القرعاوي: "ألا يكفي شعبنا ما يتعرض له من إجرام من قبل الاحتلال؟ ألا يكفي أن الآلاف محرومون مغيبون في السجون بعيدا عن أهلهم وعائلاتهم؟ أليس من الواجب أن تعوض السلطة شعبنا جراء هذا الحرمان بدل أن تمارسه بنفسها بحق بعض الأهالي؟".

وناشد القرعاوي كافة العقلاء بضرورة إنهاء مأساة الاعتقال السياسي الذي بدأ منذ أوسلو واشتد مع بدء سنوات الانقسام السياسي، داعيا الفصائل ومؤسسات حقوق الإنسان أن يأخذوا دورهم الحقيقي في التوجيه ويقفوا عند مسئولياتهم لنصرة المظلومين في كافة السجون الفلسطينية.

كما وجّه القرعاوي رسالته لكل إنسان خيّر وصاحب ضمير بضرورة أن يتكاثفوا للإفراج عن المعتقلين السياسيين من سجون السلطة ليعيشوا أجواء العيد مع ذويهم ولا يحرموا فرحة العيد، خاصة الذين يعيشون في سجن أريحا والمضربين عن الطعام.