​القاهرة تعلن تعثر مفاوضات "سد النهضة" مع إثيوبيا

صورة أرشيفية
القاهرة - وكالات:

أعلنت وزارة الري المصرية، عن تعثر مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، مشيرة إلى أنه تقرر على إثره عقد اجتماع عاجل في الخرطوم نهاية أيلول/سبتمبر الجاري لبحث مقترحات تمس قواعد ملء وتشغيل السد.

جاء ذلك حسب بيان للوزارة، نشر على صفحتها الرسمية عقب ختام اجتماع لوزراء الري في مصر وإثيوبيا والسودان اختتم مساء الاثنين.

وقالت وزارة الري "عُقد يومي 15 و16 أيلول/سبتمبر الجاري، في القاهرة اجتماع لوزراء مياه كل من مصر والسودان وإثيوبيا، حضره أعضاء اللجان الفنية والبحثية والمختصين فى الدول الثلاث".

وأضافت: "لم يتطرق الاجتماع إلى الجوانب الفنية، واقتصر على مناقشة الجوانب الإجرائية والتداول حول جدول أعمال الاجتماع، دون مناقشة المسائل الموضوعية".

وأرجعت ذلك إلى "تمسك إثيوبيا برفض مناقشة الطرح الذي سبق ‏‎وأن قدمته مصر للبلدين"، بشأن قواعد ملء وتشغيل السد.

وقالت إنه "على ضوء هذا التعثر، لم يتسن إلا أن تقرر عقد اجتماع عاجل للمجموعة العلمية المستقلة في الخرطوم خلال الفترة من 30 سبتمبر (أيلول) الحالي إلى 3 أكتوبر(تشرين أول) القادم".

ويبحث الاجتماع "المقترح المصري لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وكذلك مقترحات إثيوبيا والسودان"، وفق البيان.

وكشفت أنه "تقرر اجتماع لوزراء المياه في الدول الثلاث يومي 4-5 أكتوبر المقبل، لإقرار مواضع الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل لسد النهضة".

‏‎وذكر البيان أن مصر "ترى أهمية أن ينخرط الجانب الإثيوبي في مفاوضات فنية جادة خلال الاجتماعات القادمة التي تقرر عقدها في الخرطوم على أساس من حُسن النية".

وأعربت مصر عن رغبتها في "التوصل لاتفاق فى أقرب فرصة ممكنة يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث، وفق أحكام اتفاق إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم يوم 23 مارس (آذار) 2015".

ولم يصدر على الفور تعقيب من الجانب الإثيوبي بشأن ما ذكره البيان.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد الإثيوبي على تدفق حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب).‎

بينما تقول إثيوبيا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، ولن يُضر بدولتي مصب النيل، السودان ومصر.