"العمل الإسلامي" الأردني يدعو الحكومة للاستجابة لمطالب المعلمين

احتجاجات المعلمين الأردنيين
عمان - فلسطين أون لاين

طالب حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين)، الخميس، حكومة بلاده، بالكف عما وصفه بسياسة "التأزيم"، والاستجابة لمطالب المعلمين.

جاء ذلك في بيان للحزب، تعليقاً على احتجاجات المعلمين، التي شهدتها المملكة، الخميس، للمطالبة بعلاوات مالية.

واعتبر الحزب، وفق المصدر ذاته، أن مطالب المعلمين "مشروعة بحسب القانون والدستور".

وعبّر الحزب عن استهجانه لـ"حالة التعنت الحكومي في التعامل مع هذه المطالب واللجوء إلى العقلية العرفية في التعامل مع مطالب المعلمين وحراكهم مما ساهم في تفاقم الأزمة".

وانتقد ما جرى من منع لاعتصام المعلمين الذي كان مقرراً في "الدوار الرابع" (قرب مقر الحكومة) وتوقيف عدد منهم، وفرض حالة من "التأزيم والتوتر الأمني بشكل غير مبرر" عبر إغلاق الطرق الرئيسية في العاصمة عمان وحشد الآلاف من عناصر قوات الأمن.

واعتبر الحزب أن هذه التصرفات "تؤكد استمرار فشل هذه الحكومة في التعامل مع مختلف الملفات الوطنية بما في ذلك مطالب نقابة المعلمين الذين يشكلون شريحة واسعة ومقدرة من أبناء الوطن".

وأكد الحزب تضامنه مع "مطالب المعلمين وحراكهم السلمي والمشروع لتحصيل علاوتهم المستحقة لهم منذ خمس سنوات (...)".

وشهد الأردن، الخميس، احتجاجات واسعة للمعلمين، طالبوا خلالها بعلاوة مهنية مالية نسبتها 50%، رافقه استخدام للقوة في فض المحتجين، وعدم الاستجابة لمطالبهم، ما دفعهم للإعلان عن إضراب الأحد المقبل.

وتأسست نقابة المعلمين الأردنيين عام 2011، وينتسب لها نحو 140 ألف معلم.