​المكسيك تحتجز مهاجرين في ظروف غير إنسانية تفادياً لرسوم ترامب

صورة أرشيفية
الأناضول

كشفت وكالة أنباء أسوشيتد برس الأمريكية، الإثنين، أن السلطات المكسيكية تحتجز آلاف المهاجرين في ظل ظروف غير إنسانية، لمنعهم من الوصول لحدود الولايات المتحدة، تفاديا لتهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم عليها.

وأجرت الوكالة تحقيقا استقصائيا عن ظروف احتجاز المهاجرين على الحدود، وخلصت إلى أن ظروف احتجازهم "مزرية للغاية".

وقالت إنه بناء على مقابلات مع نحو 20 شخصا من المهاجرين، تبين أن هناك تكدسا داخل مراكز الاحتجاز، حتى أن 50 شخصا ينامون في مساحة طولها تسعة أمتار فقط، كما أنه هناك نقص شديد في إمدادات الغذاء والمياه.

وقالت إن "المراحيض تغمرها الفضلات البشرية، وتضطر النساء للنوم في الممرات أو في قاعات الطعام بين الفئران والصراصير، في ظل معاملات مهينة من جانب الحراس."

وتقول امرأة هندوراسية أجرت معها الوكالة لقاء: "لقد ألقوا بنا هنا مثل الحيوانات".

وقال إدغار كورزو، من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في المكسيك إنه ليست هناك بنية تحتية ملائمة للتعامل مع تدفق هذه الأعداد الكبيرة من المهاجرين".

وأضاف أنه منذ أواخر أبريل/نيسان، تم احتجاز أكثر من ألفي مهاجر في مركز "Siglo XXI" على الحدود مع الولايات المتحدة، بما يزيد عن ضعف طاقته البالغة 960 شخصًا.

وانتقدت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات مراكز الاحتجاز في المكسيك حتى قبل الأزمة الحالية ، قائلة إن المهاجرين محتجزون في ظروف دون المستوى المطلوب ويتم ابتزازهم بانتظام، حسب المصدر نفسه.

وكان وزير الخارجية المكسيكي، مارسيلو إبرارد، أقر أوائل الشهر الجاري بأن منشآت الهجرة في الحدود الجنوبية "قد أهملت لفترة طويلة" وأنها "أقل بكثير من المعايير".

واحتجزت المكسيك أكثر من 74 ألف مهاجر منذ يناير/كانون الثاني ورحلت أكثر من 53 ألفا، حسب أسوشيتد برس.

وأعلن ترامب، مطلع الشهر الجاري، عن تعليق خطط فرض رسوم جمركية على السلع الواردة من المكسيك، بعد التوصل لاتفاق معها بشأن المهاجرين.

وأشار إلى أن المكسيك "وافقت على اتخاذ إجراءات لوقف تدفق المهاجرين إلى حدودنا الجنوبية. لقد تم هذا من أجل تقليل عدد المهاجرين القادمين من المكسيك إلى الولايات المتحدة أو منعهم تماما".

ويطالب ترامب، الذي تعرض لانتقادات بسبب سياساته المناهضة للهجرة، ببناء جدار للحد من "الهجرة غير القانونية وتهريب المخدرات" على الحدود مع المكسيك.