​كثرة استخدامها يضرّ بالصحة

المكملات الغذائية.. فوائد بشروط

غزة - صفاء عاشور

ازداد الإقبال مؤخرًا من فئة الشباب على تناول المكملات الغذائية خاصة الشباب الراغبين بالحصول على جسم رياضي مصقول على غرار لاعبي القوة العالميين، إلا أن هذه المكملات الغذائية لم تعد تقتصر على المقويات العادية التي كان يتم تناولها في السابق، حيث امتد الأمر إلى أن يتناول الراغبون في الحصول على أجسام رياضية لمكملات قد تفييدهم في بداية الأمر ولكن الضرر أمر مؤكد في حال زادت الكمية على حدها، وهذا ما توضحه مديرة دائرة التغذية في وزارة الصحة واستشارية طب العائلة والتغذية د. سمر النخال.

مواد تغذوية

وأوضحت النخالة أن المكملات الغذائية هي مستحضرات هدفها تكملة النظام الغذائي بمواد تغذوية، مثل: الفيتامين، المعادن، الألياف، الأحماض الدهنية والأحماض الامينية والتي قد تكون مفقودة في النظام الغذائي للشخص أو قد تكون لا تستهلك بكميات كافية.

وقالت في حديث لـ"فلسطين": إن "المكملات الغذائية تُصنف حسب المؤسسات الدولية الصحية كغذاء وليس دواء"، مؤكدةً أن المكملات لا تعتبر بديلًا عن تناول الطعام وهذه قاعدة أساسية يجب الاعتماد عليها عند تناول المكملات الغذائية.

وأضافت النخال: إن "هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى أخذ المكملات الغذائية مثل الحالات المرضية التي تحتاج للمكملات الغذائية سواء للوقاية أو العلاج، على أن يتم أخذها بعد استشارة الطبيب".

وأشارت إلى أنه من أبزر الحالات التي يوصى لها بالمكملات هن الحوامل اللواتي يتم اعطائهن الحديد على سبيل الوقاية من فقر الدم وليس لأنه عندها نقص في الحديد، وكذلك فيتامين (د) الذي يُعطى للأطفال الرضع وحمض الفوليك الذي يُعتبر من الفيتامينات الضرورية قبل وبعد الحمل".

وبينت النخال أن القاعدة الأساسية هي الغذاء المتوازن، وإذا كان هناك نقص يُنصح الشخص بأخذ المكمل الغذائي ولكن بعد تحديد نوعه واستشارة الطبيب، لافتةً إلى وجود بعض المكملات التي يأخذها الرياضيون والتي تختلف عما ذكرت سابقًا.

وذكرت أن المكملات تشمل عناصر غذائية مثل: الفيتامينات، المعادن، الألياف والأحماض الأمينية، منوهةً إلى أن الأحماض الأمينية هي ما يتناولها الرياضيون، وهي: عبارة عن أحماض أمينية وتمثل وحدة بناء البروتين في الجسم.

وأردفت النخال: إن" الأساس في الرياضة لبناء العضلات والجسم هي التمرين المستمر وتناول كميات كافية من الكربوهيدرات، مثل: النشويات، الخبر، البطاطا والموز"، مستدركةً:" إلا أن الرياضي يحتاج إلى المكملات ولكن ليس بالكمية التي يتناولها حاليًا".

الرياضيون والبروتين

وأشارت إلى أن الرياضيين الراغبين ببناء العضلات يحتاجون من البروتينات إلى ضعف ما يحتاجه الشخص العادي، فالشخص العادي يحتاج (0,8) غرام من البروتين، أما الرياضي فيحتاج إلى 1,6 أو 2 غرام فقط، ولكنهم يأخذون كميات أكبر لها أضرار كبيرة على المدى البعيد.

وشددت النخال على أن المكملات الغذائية ليست بديلة عن الطعام وليست آمنة لاستخدامها دون كميات محددة أو دون استشارة طبيب أو على فترات طويلة، فالمكملات الغذائية يجب أن تستخدم بالشكل الصحيح وتكون في الأساس لتعويض النقص الذي يحتاجه الجسم.

وأوضحت أن المكملات الغذائية هي أحماض أمينية تعمل على إنتاج البروتين وفي حال تم تناولها بكميات كبيرة يمكن أن تضر بالكلي والكبد، أو الإصابة بالتسمم بسبب تخزين الجسم لفيتامينات (أ) و(د) والتي بعد تخزينها تتراكم في الجسم ويمكن أن تصل لمرحلة تسمم.

وأكدت النخال أن كل المكملات الغذائية يمكن الاستغناء عنها من خلال تناول غذاء صحي ومتوازن ويمكن أن يكون ثمنه أرخص من ثمن هذه المكملات، ويُبعد الجسم عن أي مضاعفات يمكن أن يصاب بها بعد مدي زمن.