​المجلس العسكري بالسودان يدعو إلى الابتعاد عن العنف

صورة أرشيفية
الخرطوم / الأناضول

دعا المجلس العسكري بالسودان إلى الابتعاد عن العنف والاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم؛ على خلفية حادثة اعتداء على اجتماع لحزب "المؤتمر الشعبي" بالخرطوم.

وأكد المجلس، في بيان له الليلة الماضية، رفضه للحادثة، وحرصه على تحقيق الأمن والاستقرار "بما يتيح الممارسة السياسية والتعبير السلمي لجميع الأطراف، ويضمن عدم التصادم بينها في هذه المرحلة الدقيقة".

ووصف البيان الاعتداء بـ"السلوك المرفوض وغير المسؤول"، مؤكدًا ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات و"مواجهة مثل هذه التصرفات بالردع الكافي والحسم الفوري" لضمان عدم تكرارها.

وفي وقت سابق السبت، هاجم محتجون اجتماعًا لهيئة شورى "المؤتمر الشعبي" بالعاصمة الخرطوم؛ حيث أصابوا 30 شخصا على الأقل من أعضاء الحزب.

و"المؤتمر الشعبي" أسسه المفكر الإسلامي الراحل حسن الترابي عام 1999؛ هو أكبر الأحزاب التي كانت تشارك في حكومة الرئيس المعزول عمر البشير، ويعتبره كثير من السودانيين امتدادًا للنظام السابق، ويرفضون مشاركته في المرحلة الانتقالية.

وفي 11 أبريل/نيسان الجاري، عزل الجيش "البشير" من الرئاسة بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكّل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط خلافات مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.