إقرأ المزيد


حكومة الحمد الله تنهي اجتماعها دون رفع العقوبات عن غزة

جانب من جلسة الحكومة بغزة اليوم (أ ف ب)
غزة - فلسطين أون لاين

أنهت حكومة رامي الحمد الله اجتماعها الأسبوعي في غزة، الثلاثاء 3-10-2017، دون رفع الإجراءات التي اتخذتها في قطاع غزة، رابطة ذلك بنتائج جلسات المباحثات بين حركتي فتح وحماس، المقرر عقدها في العاصمة المصرية، القاهرة.

وقال يوسف المحمود، الناطق باسم الحكومة، في مؤتمر صحفي عقده في ختام الجلسة التي عقدتها في مدينة غزة اليوم، إن حركتي فتح وحماس ستعقدان جلسات مباحثات في القاهرة، نهاية الأسبوع المقبل، للاتفاق على تفاصيل نقل المسؤوليات للحكومة.

وأضاف:" اللجان التي شكلتها الحكومة، لاستلام مسؤولياتها بالقطاع، ستبدأ مناقشاتها فورًا بعد لقاءات حركتي فتح وحماس بالقاهرة الأسبوع المقبل".

وأشار كذلك إلى أن الحكومة ستنظر في رفع الإجراءات التي اتخذتها في غزة، كتقليص رواتب الموظفين وتخفيض إمدادات الكهرباء، في أعقاب تلك المحادثات.

وقال:" سيقرر بعد لقاء القاهرة بعد حركتي فتح وحماس؛ بشأن الاجراءات التي اتخذت في غزة، والقضايا العالقة ".

وأكمل:" الاجتماع أكد على أن استعادة المؤسسات وتوحيدها يحتاج إلى جهود كبيرة؛ من أجل الانطلاق من قاعدة صحيحة وإتمام كافة الملفات بشكل صحيح".

وطالب مجلس الوزراء، بحسب المحمود، المجتمع الدولي، ببذل جهوده لرفع الحصار الجائر عن قطاع غزة.

وأضاف:" ثمنت الحكومة استجابة حركة حماس لمبادرة عباس لإنهاء الانقسام، المتمثلة بحل اللجنة لإدارية وتمكين حكومة الوفاق من استلام مسؤولياتها والموافقة على إجراء الانتخابات".

وتابع:" الوزراء مارسوا مهامهم في وزاراتهم بغزة، ووجدوا أجواء إيجابية ومشجعة".

وقال:" طلب رئيس الوزراء خلال الاجتماع تقريراً مفصلاً عن كل ملف، مع الأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات القصوى والأولية وعلى رأسها مشكلتي المياه والكهرباء".

ولفت إلى أن الحكومة ستعمل على رفع مستوى الحياة في قطاع غزة.

كما أعلن المحمود أن مدير جهاز المخابرات العامة المصرية، الوزير خالد فوزي، سيصل إلى قطاع غزة، اليوم.