إقرأ المزيد


​المحكمة العليا الكينية تقضي ببطلان الانتخابات الرئاسية

نيروبي - الأناضول

قضت المحكمة العليا الكينية، اليوم الجمعة، ببطلان الانتخابات الرئاسية التي فاز بها أوهورو كينياتا، بفترة رئاسية ثانية، حسب وسائل إعلام محلية.

وذكرت قناة "سيتيزن تي في" الكينية (خاصة)، أن المحكمة أمرت "بإعادة الانتخابات في غضون فترة لا تتعدى 60 يومًا، على خلفية عدم الالتزام بالقواعد الدستورية عند إجرائها في 8 أغسطس/ آب المنصرم".

وجاء قرار المحكمة العليا عقب لجوء زعيم المعارضة، رايلا أودينغا، إليها للطعن على نتائج الانتخابات التي أعلنت نتائجها في 11 أغسطس.

واتهم أودينغا حينذاك، القائمين على إجراء الانتخابات باختراق نظام التصويت الإلكتروني، بهدف الاستيلاء على النتائج والتلاعب بها لصالح أوهورو كينياتا.

وتعليقًا على قرار المحكمة اليوم، قال أودينغا إنه" يوم تاريخي لشعب كينيا، ولإفريقيا بأكملها".

بينما انتقد محامو كينياتا حكم المحكمة العليا، وقالوا إنه " قرار سياسي بحت".

ولفتوا إلى أنهم "سيتعاملون مع جميع النتائج".

وفاز في الانتخابات الرئاسية الكينية، أوهورو كينياتا بنسبة 54.2 بالمائة من إجمالي أصوات الناخبين، متفوقًا على زعيم المعارضة، رايلا أودينغا، الذي حصد 44.74% من الأصوات.

ومن جهتها، أعلنت اللجنة الوطنية الكينية لحقوق الإنسان(رسمية)، عن مقتل 24 مواطنًا على يد عناصر الشرطة، منذ بداية الاحتجاجات التي رافقت الانتخابات.

ويسود التوتر كينيا عقب حملة انتخابية محمومة شابتها اتهامات من مرشح المعارضة، رايلا أودينغا بـ "وجود مخطط لتزوير الانتخابات لصالح كينياتا".

ويحكم كينياتا بلاده، الواقعة شرقي إفريقيا، منذ 2013.

ويواجه كينياتا تهمًا بـ"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" خلال أعمال العنف التي وقعت في2007، أمام المحكمة الجنائية الدولية، رغم أنها أسقطتها في 2014، تاركة مساحة لملاحقته، مستقبلًا، في حال "توفر أدلة جديدة".