المحاشي.. لوحة فنية رمضانية تبدع ربات المنازل بإعداد أصنافها المختلفة

صورة أرشيفية
غزة/ صفاء عاشور:

أكلة المحاشي من أكثر الأكلات التي يحب الفلسطينيون تناولها، فهي لا تقتصر على نوع واحد فقط، بل تتنوع وتمتد إلى كثير من أنواع الخضار والورقيات التي تتفن ربة المنزل في طريقة إعدادها.

ومحشي الكوسا، والباذنجان، وورق العنب من أكثر الأنواع التي تعد في قطاع غزة، ويضاف إليها محشي الملفوف، والخس، واللفت، وتعد بعض العائلات محشي البصل على الطريقة العراقية.

أصناف عديدة، ولكن طعم كل نوع من الخضار يختلف عن الآخر تمامًا، وذلك يعود إلى الاختلاف البسيط الذي يطرأ على التتبيلة الخاصة بكل صنف من هذه المحاشي.

وأوضحت أم فراس رمضان أن إعداد المحاشي في شهر رمضان أمر لابد منه، خاصة ورق العنب الذي له مذاق خاص في هذا الشهر الكريم، لافتة إلى أنها عندما ترغب في إعداد طبخة المحاشي فإنها تعد أكثر من نوع، ولكن بكميات أقل من الأيام العادية.

وقالت في حديث لـ"فلسطين": "المحاشي من أكثر الأكلات التي يحبها أفراد عائلتي، خاصة ورق العنب والكوسا"، مشيرة إلى أنها تفضل إعداد هذين النوعين معًا لتشابههما في "التتبيلة" الخاصة بهما.

وأضافت رمضان: "التتبيلة الخاصة بالكوسا مشابهة لتتبيلة ورق العنب ولا يوجد بينهما اختلاف؛ فهي تتكون من الأرز المصري "الشقحة"، وحبة طماطم، وأوراق من النعناع، وبصل وبقدونس مفرومين فرمًا صغيرًا".

وأشارت إلى أن استخدام التوابل في المحاشي يعود إلى ربة المنزل، ولكنها في الغالب لا تخرج عن توابل المحاشي الجاهزة مع الملح، مع إضافة رشة خفيفة من القرفة والزنجبيل والفلفل الأسود، أو أي توابل أخرى.

أما أم عامر السويركي فقد أكدت أن أكلة المحاشي من الأكلات التي يكثر طالبوها، خاصة خلال شهر رمضان، مشيرة إلى أنها تفضل خلال شهر رمضان طبخ ورق العنب والكوسا والباذنجان مع محشي البصل.

وأوضحت في حديث لـ"فلسطين" أنها عندما تطبخ هذه الأكلة تطلب من بناتها الثلاث أن يبقين في البيت لمساعدتها في حفر الكوسا والباذنجان ولف ورق العنب، إضافة إلى سلق البصل ثم لفه أيضًا".

وقالت السويركي: "إن المحاشي من الأكلات التي تحتاج إلى وقت كبير لإنجازها ووقت قصير جدًّا لتناولها، لكن تنسي التعب الذي يأتي من وراء هذه الأكلات السعادة المرسومة على وجه أفراد العائلة وهم يتناولونها، ولمة العائلة في وقت الإعداد وفي ساعة التجمع على مائدة الطعام".

وأضافت: "يمكن إعداد بعض المقبلات والعصائر إلى جانب المحاشي كالتبولة، والكبة والسمبوسك، كما يمكن تقديم البطاطس المقلية إلى جانب العصائر المعروفة كالخروب، وقمر الدين، وغيرهما".