​ألمانيا تتمسك بالاتفاق النووي وتحذر من تداعيات الفوضى في إيران

ألمانيا: الاتفاق النووي مع إيران يخدم مصالحنا

صورة أرشيفية
برلين - الأناضول

أعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الأربعاء، تمسك بلاده باستمرار الاتفاق النووي مع طهران، محذرا في الوقت نفسه من تداعيات اندلاع الفوضى في إيران على الشرق الأوسط.

وقال ماس، في تصريحات لصحيفة "باساور نويه برسه" الألمانية الخاصة، نُشرت اليوم: "لا نزال نرى أنه من الخطأ التخلى عن الاتفاق النووي مع إيران".

وأضاف: "الاتفاق ليس مثاليا، لكنه بالتأكيد أفضل من بديله، وهو عدم وجود اتفاق من الأساس".

وتابع: "نحن نناضل من أجل استمرار الاتفاق النووي لأنه يخدم مصالحنا الأمنية ويحقق الأمن والشفافية في المنطقة".

ومضى قائلا: "من يأمل في تغيير النظام (في إيران)، عليه ألا ينسى أن هذا السيناريو قد يسبب مشكلات أكبر".

وحذر من أن "عزل إيران دوليا من الممكن أن يساهم في تعزيز قوة الجماعات الأصولية المتطرفة في الشرق الأوسط".

واستطرد: "كما أن حدوث فوضى في إيران على غرار تلك التي عايشناها في ليبيا أو العراق، سيزيد من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط المضطرب بالفعل".

تأتي تصريحات ماس، غداة سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية على إيران، الثلاثاء، بهدف تكثيف الضغط عليها، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انسحابه من الاتفاق النووي، الذي تم إبرامه مع طهران في 2015.

وتستهدف الحزمة الأولى من العقوبات، النظام المصرفي الإيراني، بما في ذلك شراء الحكومة الإيرانية للدولار الأمريكي، وتجارة الذهب، ومبيعات السندات الحكومية.