دون أن تشير لقطاع غزة

المالية برام الله: عدم صرف رواتب "عدد" من الموظفين لـ"أسباب فنية"

رام الله - فلسطين أون لاين

قالت وزارة المالية والتخطيط في السلطة الفلسطينية في بيان مقتضب لها مساء اليوم الثلاثاء "إن عدم صرف المستحقات والرواتب الى عدد من الموظفين العموميين والعاملين في المؤسسات الحكومية يعود الى اسباب فنية، ونأمل ان يتم تجاوزها قريبا بإذن الله".

وطالبت الوزارة في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الرسمية للسلطة (وفا) "الجميع بتوخي الدقة والحذر في التصريحات الإعلامية التي يتم نشرها بهذا الخصوص".

وجاء هذا البيان المقتضب بعد 24 ساعة من صرف السلطة الفلسطينية رواتب موظفيها في الضفة الغربية واستثناء الموظفين في قطاع غزة.

ويعتقد أن عدم صرف رواتب موظفي السلطة في القطاع يأتي ضمن إجراءات عقابية جديدة على القطاع، كان رئيس السلطة محمود عباس قد توعد بها.

ومساء يوم الأحد الماضي توعد عباس قطاع غزة حال عدم تسلم السلطة لها بشكل كامل "الوزارات والدوائر والأمن والسلاح"، مهددًا بأنه "لكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وأضاف في كلمة له "تحدثنا مع الأخوة المصريين حول المصالحة، وقلنا لهم بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء، بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء، الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وأردف عباس "ننتظر الجواب من مصر، وعندما يأتينا نتحدث ونتصرف على ضوء مصلحة الوطن ومصلحة شعبنا"، على حد ادعائه.

وكان عباس فرض قبل سنة إجراءات عقابية ضد القطاع، أبرزها تقليص كمية الكهرباء الواردة له، وخصم ما نسبته 30 إلى 50% من رواتب موظفي السلطة وإحالات بالجملة للتقاعد، عدا عن تقليص التحويلات الطبية.