​"الله يهد ترامب".. هكذا عبرت جدة "طليب" عن غضبها

رام الله- فلسطين أون لاين:

"الله يهد ترامب"، هكذا عبرت "مفتية"، جدة النائب الفلسطيني الأصل في الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب، عن غضبها من الرئيس الأمريكي.

وعبر تويتر، سخر ترامب من "طليب"، بعد رفضها شروطا إسرائيلية للسماح لها بزيارة أقاربها في الضفة الغربية المحتلة، زاعما، بتهكم، أن الجدة التسعينية لم تعد مضطرة لرؤية حفيدتها، ومتهما الأخيرة باختلاق قصة الزيارة، مقابل دفاعه عن التعامل الإسرائيلي.

ونقلت "رويترز" عن السيدة المسنة إعرابها عن الاستياء من ترامب وتصريحه، وقالت: "ترامب أخبرني أن علي أن أكون سعيدة لأن رشيدة لن تأتي.. الله يهد ترامب".

ورغم التطورات الأخيرة، لا تزال مفتية تأمل في أن تصل حفيدتها إليها، إذ أكدت: "يقول لي قلبي إنها ستأتي".

والجمعة، قررت طليب إلغاء زيارتها إلى جدتها في الضفة الغربية، معتبرة ذلك بأنه "ينسجم مع ما تؤمن به".

وقالت في تغريدة على تويتر: "لقد قررت أن زيارة جدتي في ظل هذه الظروف القمعية تقف ضد كل ما أؤمن به، القتال ضد العنصرية والقمع والظلم".

وأضافت: "إسكاتي ومعاملتي كمجرم ليس هو ما تريده من أجلي"، في إشارة إلى جدتها المريضة المقيمة في قرية قرب مدينة رام الله.

وسمحت سلطات الاحتلال لطليب بزيارة الضفة الغربية وفق شروط قمعية، ورفضت في ذات الوقت زيارة زميلتها إلهان عمر.