الكويت تؤكد دعمها الكامل والشامل للشعب الفلسطيني في قضيته العادلة

صورة أرشيفية
الكويت - وكالات:

جددت الكويت، وعلى لسان وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية مريم العقيل، دعمها الكامل والشامل للشعب الفلسطيني في قضيته العادلة للحصول على حقه بإنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

جاء ذلك في كلمة للوزيرة العقيل، اليوم السبت، لدى ترؤسها الدورة الـ 90 لمجلس إدارة "منظمة العمل العربية"، بالقاهرة.

وشددت العقيل على حرص مجلس إدارة المنظمة الدائم على "أن القضية المحورية وقضية العرب الأولى هي قضية الشعب الفلسطيني ودعمه للحصول على حقه في استرجاع أرضه المحتلة والاعتراف بحقه في تقرير مصيره وإنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وأكدت تقديم جميع أشكال الدعم والمساندة والعون للشعب الفلسطيني "في مواجهة الغطرسة الصهيونية المتعجرفة والممارسات الاستفزازية العنصرية لهذا الكيان الغاصب وكل اشكال التمييز العنصري".

وأعربت عن تطلعها للتوصل الى نتائج وقرارات "ايجابية وعملية ملموسة" تساهم في الدفع بالمنظمة نحو الافضل وتحقيق اهدافها وغاياتها المنشودة في اطار رسالتها الرائدة لخدمة المواطن العربي وبما يضمن له الحصول على عمل لائق وعيش كريم".

من جانبه، أكد مدير عام "منظمة العمل العربية" فايز المطيري، ما تكتسبه الدورة الحالية لمجلس ادارة المنظمة من أهمية قبيل انعقاد الدورة 46 لمؤتمر العمل العربي المزمع عقده في القاهرة خلال الفترة من 14 الى 21 نيسان/أبريل المقبل.

وأكد أن القضية الفلسطينية تحظى بمكانة في قلب كل عربي "باعتبارها القضية المحورية الأولى" وتأكيد الموقف الثابت تجاه هذه القضية العادلة والدعم اللامحدود للشعب الفلسطيني في كفاحه لمقاومة الاحتلال وممارساته الاستفزازية والهمجية العنصرية".

يشار إلى أن منظمة العمل العربية، تأسس في تاريخ 12 كانون ثاني/يناير 1965. وتضم المنظمة التي يقع مقرها بالعاصمة المصرية القاهرة جميع الدول العربية.

وتهدف المنظمة إلى تنسيق الجهود في ميدان العمل والعمال على المستويين العربي والدولي, وتنمية وصيانة الحقوق والحريات النقابية، وتقديم المعونة الفنية في ميادين العمل إلى أطراف الإنتاج في الدول الأعضاء، بالإضافة إلى تنمية القوى العاملة العربية ورفع كفاءتها الإنتاجية، بحسب أهدافها المنشورة على موقعها.