الكويت تتخوف من تأثر إمدادات النفط العالمية

الكويت - الأناضول:

رجح الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم، تأثر سوق النفط العالم سلبًا، بسبب إمكانية تراجع إمدادات فنزويلا للسوق.

وتشهد فنزويلا توترا منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو، نفسه "رئيسا مؤقتا" للبلاد، وإعلان الرئيس نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن.

وقال هاشم في مؤتمر بالكويت، اليوم الثلاثاء: "إن تراجع معروض النفط الخام في السوق العالمية قد يتسارع، بفعل هبوط مفاجيء من إمدادات النفط الفنزويلية".

وفرضت الولايات المتحدة، عقوبات على شركات نفط تعمل في فنزويلا، تهدف إلى الضغط على الرئيس مادورو للتنحي من منصبه.

وبلغ إنتاج فنزويلا، العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، نحو 1.516 مليون برميل يوميا في 2018، مقارنة مع 2.035 مليون برميل في 2017.

ولفت المسؤول الكويتي، إلى أن التوترات الجيوسياسية في فنزويلا، تشكل تهديدات لإمدادات النفط الخام إلى الأسواق خلال العام الجاري.

وبدأت "أوبك +" تنفيذ اتفاق جديد لخفض إنتاج النفط، بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، بدء من مطلع 2019، ولمدة 6 شهور، بهدف خفض مخزونات النفط العالمية في السوق.