إقرأ المزيد


الكويت: نتائج خفض إنتاج النفط تظهر نهاية الربع الأول

صورة أرشيفية
الكويت - الأناضول

قال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق، اليوم الأربعاء 25-1-2017، إن هناك التزام باتفاق "أوبك" لخفض إنتاج النفط، مبيناً أن "مؤشرات التوازن في الأسواق بدأت، وسيتضح ذلك مع نهاية الربع الأول من العام الجاري (2017)".

جاء ذلك في كلمة له في المنتدى الخليجي الثالث لاستراتيجية الطاقة، الذي تستضيفه الكويت اليوم، بعنوان "مستقبل الطاقة الهيدروكربونية في الخليج العربي".

وتوقع المرزوق، تأثيرات الانخفاض على الأسعار بنهاية الربع الأول، وقال "إننا مطمئنون على عودة التوازن في أسعار النفط عالمياً، مع الالتزام بما تم الاتفاق عليه في فيينا بين أعضاء أوبك".

وأضاف أن "المؤشرات تؤكد على التزام الدول بتعهداتها حول الخفض، من خلال إخطارات تم توجيهها للزبائن ترسم خططاً للخفض في برامج التحميل الشهرية، وهذا يعتبر ضمانة في طريق تعافي الأسعار".

ومطلع العام الجاري، بدأ الأعضاء في منظمة "أوبك" ومنتجون مستقلون خفض الإنتاج بـ 1.758 مليون برميل يومياً في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

كان الأعضاء في منظمة "أوبك" اتفقوا في 30 نوفمبر/ تشرين ثاني العام الماضي (2016) على خفض الإنتاج، أتبعته 11 دولة من المنتجين المستقلين على نفس القرار في 10 ديسمبر/ كانون أول، ودخل حيز التنفيذ مطلع العام الجاري.

وأوضح المرزوق أن "ما يميز هذا الاتفاق أيضاً أنه يحظى بدعم زعماء الدول المنتجة للنفط المشاركة في الاتفاق".

وفي وقت سابق، من يناير/كانون ثاني الجاري، قال خالد الفالح، وزير الطاقة السعودية، إنه يتوقع عودة توازن أسواق النفط خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأكد الوزير الكويتي، أن بلاده "تولي اهتماماً خاصاً بتطوير إنتاجها من النفط الخام، ليرتفع من المستويات الحالية البالغة 2.7 مليون برميل يومياً تماشياً مع اتفاق الأوبك، إلى 4 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020".

من جانبه، توقع الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني، إنفاق 35 مليار دينار (100.2 مليار دولار)، في غضون خمس سنوات، لإنجاز مشاريع نفطية في الكويت.

وقال في كلمة له في المنتدى إن "مؤسسة البترول الكويتية، تركز على قطاع البتروكيماويات كوسيلة لتنويع مصادر الدخل".