الكشف عن تفاصيل مذكرة تفاهم مع "الأونروا"

غزة- يحيى اليعقوبي

كشف رئيس اتحاد الموظفين العرب في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أمير المسحال، أن اتحاده وقع مذكرة تفاهم أولية اليوم، مع إدارة الوكالة الدولية من خلال وسطاء لحل أزمة الموظفين المفصولين، تنص على تمديد عمل الموظفين المفصولين لشهر إضافي.

وأكد المسحال في تصريح خاص لصحيفة "فلسطين" أن إدارة الوكالة وافقت على تمديد شهر لجميع العاملين سواء المفصولين أو الذين انتهت عقودهم براتب كامل.

وأوضح أنه خلال الشهر الجاري سيكون واضحا بالنسبة إلى الاتحاد قيمة الأموال التي سيجمعها كتبرعات ومساهمات تطوعية من باقي موظفي الأونروا، لاحتواء واستمرار عمل الموظفين المفصولين ودفع رواتبهم بالشراكة بين الاتحاد والأونروا خلال الأشهر الأربعة حتى نهاية العام.

وقال المسحال: "إن المذكرة هي اتفاق مؤقت، بحيث يتم تمديد عمل جزء من الموظفين المفصولين الذين يعملون بنظام جزئي، وعرض تقاعد مبكر طوعي على جزء آخر مع أخذ كافة مستحقاتها حسب قانون الأونروا، وتشكيل لجنة بين الطرفين خلال سبتمبر الجاري لاستئناف الحوار لدراسة إمكانية وجود تمويل وشواغر لاحتواء العديد من الموظفين في الوظائف الشاغرة والمتاحة".

وأوضح المسحال أن الاتحاد سيساهم بدفع رواتب هؤلاء الموظفين مع إدارة "الأونروا" خلال شهر سبتمبر وكذلك الأشهر الثلاثة المتبقية (أكتوبر، ونوفمبر، ديسمبر) ، لغاية وضوح رؤية تجاه المؤشرات السياسية بخصوص استمرار عمل الوكالة كالمعتاد أو أن هناك قرارات سياسية تقلص من خدماتها مع نهاية العام.

وأشار إلى أن عدد الموظفين المفصولين يبلغ 116 موظفًا، 48 منهم سيأخذون كامل مستحقاتهم بتقاعد طوعي مبكر، و68 آخرون سيتم استئناف عملهم مع الوكالة وسيتم إيجاد شواغر لهم.

وأضاف: "إن 510 من الموظفين الذين جرى تحويلهم لنظام دوام جزئي سيتم احتواؤهم خلال سبتمبر الجاري بدفع راتب كامل لهم، على أن يتم توفير الأموال لدفع رواتبهم خلال أشهر: أكتوبر، ونوفمبر، وديسمبر ليتم تشغيلهم براتب كامل، أو بنسبة تفوق 50% من رواتبهم من خلال مساهمات الموظفين المالية.

وعن قيمة مساهمة الاتحاد المالية، أكد أن الاتحاد قدم لإدارة الوكالة مساهمة من صندوق الضمان الاجتماعي تبلغ 450 ألف دولار وهذا المبلغ جرى تأمينه، متوقعا أن يصل المبلغ مع تبرعات الموظفين إلى نحو مليون و500 ألف دولار وهذا المبلغ لتغطية رواتب أولئك الموظفين حتى آخر العام.