​الكرياتين والبروتين يقللان وقت تسريح الشعر

غزة- ليلى أبو صقر

انتشر في الآونة الأخيرة استخدام مادتي "الكرياتين والبروتين" بين أوساط الفتيات والسيدات مثل النار في الهشيم، فلا تجد فتاة إلا وقد أقدمت على التجربة أو تبحث عن خبير محترف لتطبق أحد الاختراعين على شعرها.

مصففة الشعر "محاسن الخالدي" تقول لـ"فلسطين": "حقق الكرياتين معدلات نجاح فائقة ومع مطلع السنة لحق به "البروتين" ليحقق هو الآخر نجاحًا منقطع النظير، ولكن ما زالت هناك مشكلة تؤرق من تستخدمه، وهى المدة الزمنية التي يجب أن يظل فيها الشعر متمتعًا بفوائد "الكرياتين" أو "البروتين"، وتتراوح عادة من 3 إلى 6 أشهر".

وبينت الخالدي أن الكرياتين أحد البروتينات الأساسيّة المُكوّنة للشعر والأظافر والجلدِ. وهناك نوعان من الكرياتين بالجسم؛ ألفا- كرياتين الموجود بالجلد والشعر، وبيتا- كرياتين، ويُطبق على الشعر من خلال مصففة الشعر بوضعه على الشعر وتسليط مصدر الحرارة عليه لضمان ثباته، وتستغرق العملية من 40-50 دقيقة أو أكثر حسب طول الشعر وكثافته.

وتابعت: "والبروتين مكوّن طبيعي موجود بالشعر والأظافر أيضًا، يساعد في بناء الخلايا وصنع الإنزيمات والهرمونات في الجسم، ومن الجدير بالذكر أن الجسم لا يخزنه، بالرغم من الحاجة إلى توافره بكمياتٍ كبيرة في الجسم، ما يجعل البعض يلجأ إلى استخدام البروتين لفرد الشعر، وأما بالنسبة لبرو كولاجين فهو الكرياتين المطور، وفيه يمزج الكولاجين مع الكرياتين، ويعد الكولاجين بروتينًا موجودًا طبيعيًا، فهو موجود في العظام والغضاريف والأنسجة".

وقالت الخالدي: "وتتعدد فوائد البروتين والكرياتين المختلفة للشعر، فهو يجعل الشعر أكثر نعومةً وانسيابًا، ما يقلل من الوقت المستغرق بتسريحه يوميًا بنسبة ٤٠٪‏-٦٠٪"‏.

ومن الجدير بالذكر أنّ الكرياتين الخالي من مادة الفورمالدهاين لا يؤذي الشعر أو يسبب تساقطه وضعفه؛ إنما قد تحدث مثل هذه الأعراض نتيجة مصدر الحرارة المستخدم عليه لتثبيته.

وأشارت الخالدي إلى أن من أسباب نقص الكرياتين في الشّعر، استعمال المواد الكيميائية لفرد الشّعر، وصبغ الشّعر باستمرار، والاستعمال المتكرر للسيشوار ومكواة الشعر، وتعريض الشعر لأشعة الشمس لمدة طويلة، وقلة تناول الغذاء المحتوي على البروتين، والعناصر الأساسية الأخرى كالحديد، وفيتامين ج، والأوميغا3.

وعن طريقة فرد الشعر بالكرياتين، قالت الخالدي: "هي طريقة سهلة، تطبّقها خبيرة بتسريح الشعر داخل الصالون، وتحتاج لمدة لا تقل عن ساعتين إلى ثلاث ساعات للانتهاء كاملًا، للحصول على النتائج المرجوّة، أما عن طريقة الإعداد، فيغسل الشعر جيدًا بالماء والشامبو المخصص له، ثم يجفف، ثم توضع مادة البروتين على الشّعر مع الفرك والتمشيط ليتجانس تمامًا، ويترك لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، ثم يبدأ مرحلة كي الشعر بالمكواة المخصصة له، بحرارة لا تقل عن430 فهرنهايت، وبعد ذلك يغسل ويجفف".

وذكرت بعض النصائح للحفاظ على الشعر أطول وقت ممكن بعد استخدام الكرياتين، ومنها: استخدام شامبو وسيروم خالٍ من الصوديوم، ومن الأفضل أن يكون من ماركة البروتين نفسها لتعزيز فوائده، والحرص على عمل حمام كريم "بالكرياتين" أسبوعيًا لتنشيط عناصر الكرياتين في خصلات الشعر، وتجنب استخدام الزيوت العطرية وكريمات الشعر العادية، وعدم نزول البحر أو حمام السباحة دون دهن الشعر بواقٍ من الماء أو وضع "بونيه" بلاستيك للحماية من آثار الكلور التي تفقد الشعر حيويته سريعًا، وأخيرا تدليك فروة الرأس في المساء بسيروم الكرياتين للحفاظ على الشعر من الجفاف والتكسر، والاحتفاظ بمفعول الكرياتين أطول وقت.