الخطيب لـ"فلسطين": فلسطينيو الداخل رفضوا "أوسلو" ولن يطبقوا "القرن"

كمال الخطيب
الناصرة-غزة/ طلال النبيه:

قال الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة: إن أبناء شعبنا في البلدات والقرى الفلسطينية داخل أراضي 48م، رفضوا الهجرة قبل 71عاما، ورفضوا اتفاق (أوسلو) قبل 26 عاما، ولن يطبقوا "صفقة القرن" الأمريكية.

وأكد الخطيب لـصحيفة "فلسطين"، أن الصراع بين المؤسسة الإسرائيلية وفلسطينيي الداخل المحتل قائم على الهوية، مشيرا إلى أن وجود مليون و700 ألف فلسطيني أمر قاطع على أحقية الفلسطينيين في حق العودة إلى قراهم التي هجروا منها.

ورأى أن اتفاق "أوسلو" الموقع بين منظمة التحرير و(إسرائيل) عام 1993م جرأ الأخيرة على التغول على حقوق الفلسطينيين، وسلب أراضيهم والاستفراد بها عبر مشاريع استيطانية، بلغت ذروتها في مشروع تهويد النقب الذي أطلقه رئيس الكيان السابق شمعون بيريز عبر ما يسمى لجنة "تطوير النقب والجليل".

وأكد أن أهالي الداخل المحتل متمسكون ببيوتهم وأراضيهم، وعودة أهاليهم الذين هجروا إلى لبنان وسوريا والأردن وقطاع غزة والضفة الغربية، رغم المؤامرات والصفقات الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية وإلغاء "صفقة القرن".

وأضاف الخطيب: "شعبنا في الداخل المحتل لن يكون جزءاً من صفقة القرن، الهادفة إلى طي صفحة القضية الفلسطينية، وهم متمسكون بهويتهم وبالتلاحم واللقاء مع فلسطينيي الشتات الذين هجروا من مدنهم وقراهم".

وتابع: "علينا أن نكون موقنين بأن يوم العودة قريب، والاحتلال هو المتشائم وينظر لمستقبله نظرة سوداوية".