إقرأ المزيد


"الخراف المستوردة" تعدل ميزان أسعار الأضاحي بالضفة الغربية

رام الله - الأناضول

تشهد أسواق الأضاحي في محافظات الضفة الغربية، استقراراً في أسعارها وإقبالاً من المواطنين، قبيل أيام من حلول عيد الأضحى المبارك.

ونفذت وزارة الزراعة في حكومة رامي الحمد لله ، خلال وقت سابق من الشهرين الجاري والماضي، عملية استيراد للخراف لتلبية احتياجات السوق المحلية من الأضاحي، وخفض أسعارها.

إقبال جيد

منشغلاً بمتابعة العمل داخل مزرعته الواقعة على أطراف محافظة رام الله وسط الضفة الغربية، يقول التاجر عامر هليل، إن الإقبال جيد على شراء الأضاحي لهذا العام، "تتوفر كميات كافية من الخراف، وبأسعار تناسب التاجر والمستهلك".

ولفت هليل ، إلى أنه باع نحو 300 أضحية خلال الأيام القليلة الماضية، متوقعاً بيع كميات متزايد عشية عيد الأضحى.

ويقدم المقتدرون من المسلمين، على ذبح الأضاحي خلال أيام العيد، الذي يحل مطلع سبتمبر/ أيلول المقبل، تطبيقاً لشعائر الإسلام.

كانت المملكة العربية السعودية، أعلنت الإثنين الفائت، عن تعذر رؤية هلال شهر ذي الحجة مساء الأحد الماضي، ليكون يوم الجمعة، مطلع سبتمبر/ أيلول أول أيام عيد الأضحى.

ويقارن التجار بين الإقبال على شراء الأضاحي في العامين الحالي والسابق، "في السابق كانت أسعار الأضاحي تشهد ارتفاعاً قبيل عيد الأضحى، بسبب الإقبال على شرائها، وعدم توفر كميات وفيرة، اليوم هناك كميات كافية في السوق وتزيد عن حاجتها".

وبين إن الكيلو الحي من الخراف تباع بـ 35 شيكلاً (9.8 دولار) للمنتج المحلي، بينما يباع المستورد بـ 32 شيكلاً (9 دولارات).

"نعيم كمال"، وهو موظف قطاع خاص، قال إن "الأضاحي متوفرة في الأسواق، وهناك خيارات عديدة، والأسعار لم تشهد أي ارتفاع عن الأشهر السابقة".

بدوره، قال عمر فائق "مواطن" إن توفر الأضاحي وبأسعار مناسبة، دفعه لشراء ثلاثة أضاحي هذا العام.. "أشتري الخراف المستوردة، لأنها تحتوي على دهون أقل مقارنة مع الخراف المحلية".

أسعار مستقرة

وقال مدير عام التنسيق الزراعي في وزارة الزراعة برام الله ، طارق أبو لبن، إن أسعار الأضاحي في الضفة الغربية مستقرة، مرجعاً ذلك إلى وجود كميات كافية في السوق.

وأضاف "أبو لبن"، أن جزءاً كبيراً من الأضاحي منتج محلي، مشيراً إلى استيراد 25 ألف خروف من دول أوربية.

وبين أن فلسطين تستورد الخراف من البرتغال وصربيا وهنغاريا، "المنتج المستورد هو الأقرب للمنتج المحلي من حيث طريقة الإنتاج، والطعم يشبه إلى حد كبير المنتج المحلي".

ولفت إلى أن فلسطين تنتج عدداً قليلاً من العجول "الأبقار"، ما يدفع لاستيرادها من الاحتلال الإسرائيلي وفق مواصفات معينة.

وتشير توقعات لمؤسسات حماية المستهلكالفلسطينية، بشراء قرابة 80 ألف أضحية بين خراف وعجول خلال عيد الأضحى المبارك المقبل.

وبين أن لا ارتفاع على الأسعار، مرجعاً ذلك "إلى وجود كميات كافية بفضل الاستيراد".

وتعرض آلاف الخراف، في سوق بيع الحيوانات الشهير في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، يومي الاثنين والخميس.

يقول زهران عبيد أحد التجار، إن السوق لهذا العام جيد، "هناك إقبال على شراء الأضاحي، مبيناً أنه باع خلال الأسبوع الماضي نحو 200 خروف مستورد، إلى جانب عدد مماثل منتج محلي".

وأضاف :"الأسعار بين المستورد والمحلي متقاربة إلى حد كبير، هناك من يفضل المستورد لاحتوائه على نسبة دهون أقل".

مواضيع متعلقة: