​"الجز على الأسنان".. ترجمةٌ لضغوطٍ نفسية

غزة - صفاء عاشور

"الجز على الأسنان" هو المصطلح الطبي الذي يطلق على الإحكام على الأسنان وفركها ببعضها، وهي حالة نفسية تصيب الأطفال والكبار على وجهٍ سواء، وفي بعض الحالات قد لا يشعر الإنسان بالأمر لكونه يحدث أثناء نومه، وغالبا ما يحدث ذلك نتيجة للشعور بالضغط، ويترتب عليه مشاكل في الأسنان وآثار صحية أخرى.

الصغار والكبار

طبيب الأسنان الدكتور أحمد الشقرة أوضح أن الجز على الأسنان هو عملية تفريغ للطاقة السلبية والضغط النفسي الموجود عند الإنسان سواء كان صغيراً أو كبيراً، لافتاً إلى أن عملية الفرك تتفاوت من شخص لآخر حسب شدتها ومدّتها.

وقال لـ"فسطين": إن "عملية فرك الأسنان تنقسم لقسمين، الأول: الإرادي، وفي هذه الحال يكون الإنسان مستيقظا وواعيًا لما يقوم به، والثاني: اللاإرادي ويحدث أثناء النوم".

وأضاف: "المصاب بالحالة الأولى يمكن أن يتحكم بنفسه ويتوقف عن فعل الجزّ من خلال التحكم بأعصابه والابتعاد عن المشاكل والضغوط التي يترجمها الجسم من خلال عملية فرك الأسنان".

وتابع: "أما في الحالة الثانية، فالإنسان لا يتحكم بنفسه، ويوجد حلين لهذه المشكلة، الأول: حل علاجي، إذ يتناول المريض دواءً مهدئًا يخفف من عملية الجز على الأسنان".

أما الحل الثاني، وهو الجوهري، بحسب الشقرة، فهو استخدام الواقي الليلي وهو عبارة عن جلدة يضعها المريض بالفك السفلي عندما ينام ويغلق أسنانه عليها حيث تمنع هذه الجلدة عملية فرك الأسنان ببعضها.

وأوضح: "إذا كان المُصاب طفلا، ننصح الأهل بعرضه على مختص نفسي أو اجتماعي لمعرفة المشكلة التي يعاني منها الطفل ويترجمها عبر الجز على الأسنان، أما لو كان المصاب بالغا، فننصحه بالمشي لمدة ساعة في اليوم، فالمشي كفيل بتفريغ الطاقة السلبية الموجودة في الجسم، وهذا يتم إلى جانب الخطة العلاجية".

وحول خطورة الجز على الأسنان، أكد الشقرة أن تجاهل هذه المشكلة يؤدي إلى نحت الأسنان حتى الوصول إلى مرحلة كشف عصب السن دون وجود أي غطاء لحمايته وهو ما يسبب ألام كبيرة للشخص.

ونوه إلى أن من يعاني من مشكلة الجز على الأسنان قد يصاب بآلام في الأذن أو صداع مستمر، بالإضافة إلى إجهاد كبير يصيب العضلة القابضة عند الفك.

مواضيع متعلقة: