الجيش المصري يعلن مقتل 4 عسكريين و10 مسلحين

القاهرة - الأناضول

أعلن الجيش المصري، اليوم الأحد، مقتل 4 عسكريين و 10 عناصر مسلحة، وتوقيف 245 مشتبها، في اليوم الرابع والعشرين للعملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد.

جاء ذلك في بيان عسكري (رقم 14) متلفز، تضمن نتائج مبدئية لخطة "المجابهة الشاملة"، التي انطلقت 9 فبراير الماضي، وتستهدف عبر تدخل جوي وبحري وبري وشرطي، مواجهة عناصر مسلحة في شمال ووسط سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تفاصيل عن مدة العملية.

وأفاد البيان الذي نقله المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "القوات الجوية قامت باستهداف وتدمير 6 أهداف خاصة بالعناصر الإرهابية، وتدمير سيارتين مفخختين معدتين لاستهداف القوات بمناطق العمليات".

وأشار إلى أنه تم "القضاء على 10 عناصر تكفيرية مسلحة بنطاق مدينة العريش (شمال شرق)، والقبض على 245 من العناصر المشتبه فيها والمطلوبين جنائيا، والإفراج عن عدد آخرهم (لم يحددهم) بعد فحص موقفهم الأمني".

وأوضح أنه نتيجة للعمليات "استشهد ضابطين وجندين وأصيب ضابط و3 جنود أثناء الاشتباكات وتطهير البؤر الإرهابية".

واستنادًا إلى البيانات العسكرية السابقة، يرتفع عدد القتلى إلى 16 عسكريًا و105 مسلحين وتوقيف 3048 مشتبها (تم الإفراج عن 1447 منهم حتى الخميس الماضي بخلاف أعداد اليوم)، منذ بدء العملية الشاملة بالبلاد حتى الساعة 5:50 (ت.غ)، وفق رصد الأناضول.

وأوضح أنه "جرى تدمير 145 ملجأ ووكرا ومخزنا للعناصر الإرهابية، وتدمير ورشة لتصنيع العبوات الناسفة و39 عبوة ناسفة تم زراعتها لاستهداف قوات المداهمات".

ووفق البيان "تمكنت القوات الجوية من اكتشاف وتدمير 11 عربة محملة بالأسلحة والذخائر أثناء محاولة اختراق الحدود الغربية (المتاخمة للحدود الليبية)".

ووفق المصدر ذاته، تم تنظيم 609 كمائن (حواجز) ودوريات أمنية على الطرق والمحاور الرئيسية بالبلاد.

وجاء الإعلان عن تنفيذ العملية العسكرية الشاملة قبيل أسابيع من انتهاء مهلة 3 أشهر حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي في 29 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، لإعادة الاستقرار إلى سيناء، وقبل نحو شهر من انتخابات رئاسة البلاد، المقرر إجراؤها في مارس/آذار الجاري.

وشهدت مصر، خلال السنوات الأربع الماضية هجمات تفجيرية طالت دور عبادة ومدنيين وقوات شرطة وجيش بعدة مناطق لا سيما سيناء.

مواضيع متعلقة: