الجامعة العربية: أزمة "أونروا" تهدد مستقبل 300 ألف طالب

طلاب مدارس في مدينة غزة
القاهرة - فلسطين

حذرت الجامعة العربية، من المستقبل الغامض الذي يواجهه 300 ألف طالب فلسطيني بسبب أزمة "الأونروا".

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الأمين العام، أحمد أبو الغيط، اليوم الخميس، أمام الجلسة الافتتاحية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي على المستوى الوزاري، والذي يعقد بالقاهرة، وفق بيان للجامعة العربية.

وأوضح أبو الغيط أن الهجمة التي تتعرض لها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، تستهدف تصفية قضية اللاجئين من دون أي اعتبار للتبعات الإنسانية والانعكاسات الاجتماعية والسياسية الخطيرة لها.

وحذر أبو الغيط من غموض مستقبل 300 ألف طالب فلسطيني بسبب الهجمة الشرسة التي تتعرض لها وكالة "أونروا" في الآونة الأخيرة.

وفي 31 أغسطس / آب الماضي، أعلنت الخارجية الأمريكية، قطع مساعدات بلادها المالية لوكالة "الأونروا" بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، في بيان آنذاك، إن واشنطن قررت عدم تقديم المزيد من المساهمات للأونروا بعد الآن.

وأضافت أن الولايات المتحدة حذرت سابقًا من أنها "لن تتحمل القسم الكبير من هذا العبء بمفردها"، بعد مساهمتها الأخيرة، بأكثر من 60 مليون دولار، في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليونًا في 2017.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.