​الحية لـ"فلسطين": حماس تدرس مبادرة الفصائل وسترد عليها خلال أيام

تصوير / ياسر فتحي
غزة/ طلال النبيه:

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية، حماس، د. خليل الحية: إن حركته تدرس مبادرة الفصائل والقوى الفلسطينية لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، بـ"عناية وإيجابية".

وأكد الحية في تصريح لـصحيفة "فلسطين"، على هامش مشاركته في مسيرات العودة، أمس، أن رد حركته على المبادرة، سيكون خلال أيام.

وشدد على موقف حركة حماس الدائم والإيجابي نحو إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية "التي يتوق لها الشعب الفلسطيني".

وأضاف: "نحيى الفصائل التي تسعى دوما إلى لم الشمل الفلسطيني، وتقريب وجهات النظر، ونحيي الفصائل الموقعة على المبادرة".

وتابع: "شعبنا يتوق إلى إنهاء الانقسام، والوحدة الوطنية القائمة على الشراكة ومواجهة المشروع الصهيوني، بمشروع وطني فلسطيني".

وأعلنت 8 فصائل وقوى فلسطينية، أول من أمس، طرح مبادرة جديدة من شأنها إعادة الحياة لمسار المصالحة بهدف تحقيقها وإنهاء الانقسام، استناداً لاتفاقيات المصالحة الوطنية السابقة في القاهرة وبيروت.

وتسلم رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، المبادرة، كما تسلمها عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أحمد حلس، علاوة على تسليم الفصائل مبادرتها للمخابرات المصرية.

وأوضحت الفصائل في بيانها: "أن الرؤية الجديدة تتضمن جدولاً زمنياً للبدء في إنجاز الاتفاق، وذلك تقاطعاً مع الجهود المشكورة من الأشقاء في مصر والذين أكدوا لنا أنهم سيستأنفون جهود المصالحة خلال الأسابيع القادمة".

وحول تفاهمات كسر الحصار، أكد الحية أن الاحتلال يحاول التنصل من التفاهمات بشتى الطرق، قبل أن يستدرك قائلا: "نحن نتابع مع الوسطاء، ونطمح للوصول ما يخفف عن شعبنا الذي يناضللكسر الحصار وإنهاء الاحتلال".

وجدد الحية تمسك شعبنا بحقوقه الثابتة والأصيلة، وفي مقدمتها حق العودة.

وعدّ الإجراءات والمضايقة بحق اللاجئين في لبنان، جزءا من مخططات الإدارة الأمريكية التي تحاول المساس بعناصر القضية الفلسطينية.

واستطرد: "اللاجئون ضيوف على لبنان حتى العودة، وندعو الدولة اللبنانية إلى وقف قانون العمل الجائر بحقهم".

وطالب القيادي في حماس، لبنان، باحترام وإنصاف اللاجئ الفلسطيني، ودعم صموده وإلغاء القانون الجائر الصادر عن وزارة العمل اللبنانية، وصولا للحياة الكريمة حتى عودته إلى دياره التي هجّر منها.