الحية: غزة لن يهزمها حصار سياسي أو اقتصادي أو حروب

د. خليل الحية خلال كلمته في الحفل
غزة - فلسطين أون لاين

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، د. خليل الحية، أن شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لن يهزمه حصار سياسي أو اقتصادي أو حروب؛ "لأنه شعب متعمق ومتجذر ومتمسك بدين الله ومتحصن بالقرآن الكريم".

جاء تأكيد الحية خلال الحفل السنوي لتكريم حفظة كتاب الله لعام 2018 والفائزين في مسابقة الأقصى المحلية الثامنة عشرة "جيل العودة"، الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أمس في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة الإسلامية بمدينة غزة.

وأضاف: "شرُف شعبنا الفلسطيني الذي يجسد ويحفظ هوية الأمة أمام هذا العنوان المرتبط بالقرآن والجهاد في سبيل الله والمقاومة أن يحفظ للأمة كرامتها ومسارها"، مشددًا على أن غزة لن تحرفها وسائل الحصار أو الترهيب عن الطريق؛ لأن بوصلتها تتجه نحو القدس.

موسوعة الحفاظ

واقترح الحية على وزارة الأوقاف إنشاء موسوعة الحفاظ، التي تتضمن أسماء الكرام بنين وبنات وبلداتهم وعناوينهم وعائلاتهم ليذكرهم التاريخ في أخلد موسوعة عرفتها الأمة على أن تبدأ من غزة، وهو ما حظي بموافقة وكيل وزارة الأوقاف د. حسن الصيفي.

وقدم الحية شكره وتقديره لوزارة الأوقاف على إبداعها المتواصل خاصة وأنها تتميز بوجود نماذج وعناوين حقيقية تجسد الهوية الحقيقية لشعب غزة المتمسك بالقرآن الكريم وسنة نبيه.

وفي كلمته قال الصيفي: "نحتفي اليوم بتخريج 550 حافظًا وحافظة لكتاب الله، منهم 395 طالباً وطالبة حفظوا القرآن الكريم كاملاً خلال العام 2018م"، منوهًا الى أن هذا الجيل حمل اسم العودة لأنه جيل التحرير الذي لن ينهزم ولن ينكسر.

وذكر أن وزارته نفذت أكثر من 1000 دورة في أحكام التلاوة والتجويد تأهيلية وعليا والروايات والقراءات والسند والقاعدة القرآنية، وتخرج منها أكثر من 9000 خريج.

وأشار الصيفي إلى أن وزارة الأوقاف ترعى 546 مركزاً لتحفيظ القرآن يلتحق فيها قرابة 10200 طالب وطالبة، منهم 3200 طالب و7000 طالبة، مبينًا أن عدد حلقات ديوان الحفاظ التي تعنى بتثبيت القرآن بلغ 59 حلقة منها 32 حلقة للذكور و27 للإناث، يلتحق بها 500 طالب وطالبة.

وحول مسابقة الأقصى المحلية الثامنة عشرة، أوضح الصيفي أن عدد المتقدمين للمسابقة بلغ 105 متسابقين، فاز منهم 33 وفق شروط فروع المسابقة الأربعة (الإبداع في حفظ القرآن، والإتقان في القرآن، وحفظ 20 جزءا، وحفظ 10 أجزاء).

ونبه إلى أن الوزارة لديها برامج مشتركة مع المدارس ورياض الأطفال لتعليمهم القاعدة النورانية لتخريج جيل قرآني قادر على جلب النصر والتمكين للأمة الإسلامية وتحرير القدس والأقصى.