خبر عاجل

إقرأ المزيد


الحمد الله : المستفيد من إطالة عمر الانقسام هو الاحتلال

غزة - فاطمة الزهراء العويني

اعتبر رامي الحمد لله رئيس حكومة رام الله قرار حماس بالاستجابة لمبادرة الرئيس عباس وحل اللجنة الإدارية خطوة هامة سنبني عليها الكثير من العمل، مؤكداً أن المستفيد من إطالة عمر الانقسام هو الاحتلال.

وقال - خلال مؤتمر صحفي له أمام معبر بيت حانون "إيريز" - الاثنين 2-10-2017:" نعود إلى غزة مرة أخرى، إلى هذا الجزء الأصيل من وطننا الحبيب من أجل تحقيق المصالحة وإنهاء تداعيات الانقسام المظلمة".

وأضاف: " ننطلق نحو الوحدة والوفاق والانسجام ونحن نقبل على هذه اللحظة التاريخية التي انحازت فيها جميع الفصائل للمصلحة الوطنية العليا ، ولشعبنا وللمواطن الفلسطيني أولاً وأخيراً".

وتابع :" جئنا بتعليمات من الرئيس محمود عباس لنعلن أن الدولة الفلسطينية لا يمكن ان تكون إلا بوحدة جغرافية بين غزة والضفة، ولنغلق فصل الانقسام بتبعاته".

وأكد أن الوحدة هي الضامنة لطي هذه الصفحة، قائلاً:" جئنا من أجل عمل مسئول وموحد في إطار تعزيز صمود المواطنين وإعمال مباديء وحقوق الإنسان وصون الحريات".

وثمن الجهود الحثيثة التي بذلتها مصر من بداية تشكيل حكومة الوفاق وحتى هذه اللحظة من أجل إتمام المصالحة.

وقال :" ستبدأ حكومة الوفاق الوطني تسلم مهامها، فقد شكلنا عدداً من اللجان الوزارية لتسلم الوزرات والمؤسات والمعابر والحدود".

وأردف بالقول :" سيتم معالجة القضايا الإدارية وعلى رأسها الموظفين وفق اتفاق القاهرة ووفق الإمكانات المتاحة"، مؤكداً أن

الوضع الكارثي غير المسبوق في قطاع غزة المحاصرة لم يعد يحتمل إضاعة أي لحظة في المماطلة والخلاف.

وتوقع أن تسود أجواء التفاهم والإيجابية، قائلاً :" نتطلع للعمل الوثيق مع القوى والفصائل الفلسطينية لتمكين حكومة الوفاق

,معالجة الانقسام ولضمان نجاح الحكومة".

وطالب قائلاً :" ليكون وفاقنا الوطني هو السبيل الذي نتصدى به للاحتلال ونضع المجتمع الدولي عند مسئولياته بالعمل على وقف الحصار الإسرائيلي على غزة وفتح المعابر".

وشدد على أن العالم لن يلتفت إلى شعب ممزق وغير موحد مهما كانت قضيته عادلة، قائلاً:" أولويتنا اليوم هي التخفيف من معاناتهم، عبر خطوات وبرامج عمل من شأنها إحداث تغيير ملموس على الأرض، وتشغيل شبابنا الذين نشأوا في ظل الانقسام المرير".