ثلاثة انتصارات جديدة تُنعش مساعي المنافسين

​الهلال يواصل التوهّج ويتربع على الصدارة منفردًا

غزة/ وائل الحلبي:

حملت الجولة الثالثة من دوري الدرجة الممتازة الفرح والسرور لجماهير ثلاثة فرق نجحت في تحقيق فوزها الأول في المسابقة, فيما واصل الهلال بدايته القوية بعدما أنهى الجولة متربعاً على صدارة الترتيب بدون شراكة, وشهدت نفس الجولة سقوط شباب جباليا وخدمات رفح في فخ الخسارة بعد انتصارين متتاليين لكل منهما في الجولتين الأولى والثانية.

الهلال المتوهج

واصل الهلال توهجه بعدما نجح في الحفاظ على صدارة الترتيب برصيد 7 نقاط بفوزه الثمين على بيت حانون الأهلي بهدفين مقابل هدف, الفوز الهلالي جعل الفريق يعدد مكاسبه بعد التربع على الصدارة بدون شراكة مع أي فرق أخرى في ظل سقوط أقرب ملاحقيه.

وعلى الرغم من أن الكثير يتوقع تراجع الهلال في الجولات المقبلة فإن البداية القوية ستشكل حافزاً كبيراً بالنسبة للفريق في حال حافظ على النتائج القوية, بدوره سقط بيت حانون الأهلي ولم يفلح في البناء بما حققه من فوز ثمين على حساب حامل اللقب شباب خانيونس في الجولة الماضية.

انتصارات جديدة

لا صوت يعلو فوق صوت الانتصارات الجديدة التي شهدتها الجولة الثالثة, حيث نجحت فرق شباب رفح واتحاد الشجاعية وشباب خانيونس في تحقيق أول فوز لها في المسابقة.

صحوة شباب رفح التي جاءت بعد تعادلين مخيبين أمام جاره خدمات رفح في الديربي الرفحي, كان لها الأثر الكبير في حالة النشوة التي عاشها الفريق عقب الانتصار خاصة أنه جاء على منافسه التقليدي.

الزعيم رفع رصيده بهذا الفوز إلى 5 نقاط أنعشت مساعيه في تحقيق الهدف بالمنافسة على لقب البطولة, فيما أصبح جاره الأخضر مُطالبا بتعويض الخسارة التي أوقفت رصيده عند 6 نقاط.

اتحاد الشجاعية كان على موعد هو الآخر مع فوزه الأول الذي جاء على حساب الجريح خدمات خانيونس بهدفين دون رد, ليخرج المنطار من عنق الزجاجة التي دخل بها بعد خسارتين متتاليتين.

الشجاعية حصد أول ثلاث نقاط جعلته يتقدم في سلم الترتيب, لكن خدمات خانيونس دخل في دوامة من الضغوطات بتلقيه الخسارة الثالثة توالياً التي جعلته يقبع في قاع الترتيب بدون رصيد.

حامل اللقب شباب خانيونس نجح في الاستفاقة من كبوة البداية وحقق الفوز على شباب جباليا بهدف دون رد, في المباراة التي مثلت طوق النجاة للنشامى بعد الخسارة المفاجئة أمام بيت حانون الأهلي في الجولة الثانية.

النشامى نجح في استخلاص العبر من الجولتين الأولى والثانية واستفاد من اللعب خارج ميدانه لينجح في حصد النقاط الثلاث, التي رفعت رصيده إلى 4 نقاط وأوقفت البداية القوية للثوار الذي تجمد رصيده عند النقاط الـ6 التي حصدها في من فوزين متتاليين.

تعادلات مخيبة

حملت الجولة الثالثة التعادل المخيب لأربعة فرق هي الشاطئ والصداقة واتحاد خانيونس وغزة الرياضي, فجميع هذه الفرق دخلت مبارياتها بحثاً عن تحقيق الفوز خاصة الشاطئ وغزة الرياضي، فكلاهما يبحثان عن أول انتصاراتهما في المسابقة.

التعادل لم يلبِّ طموحات الشاطئ على الرغم من العروض القوية التي يقدمها الفريق لكنه لا زال يفتقد لترجمة الأداء إلى نتائج إيجابية, حيث رفع رصيده بهذا التعادل إلى نقطتين فيما ارتضى الصداقة بتلك النتيجة خاصة وأنه لم يكن بحالته الطبيعية التي دوماً ما يظهر بها خلال ديربي المعسكر, ليرفع رصيده إلى 5 نقاط.

تعادل آخر حسم مواجهة اتحاد خانيونس وغزة الرياضي لكن حصول كل فريق منهما على نقطة لم يكن مُرضياً لكليهما خاصة لأصحاب الأرض، وذلك بعدما أصبح الفريق يملك في رصيده 5 نقاط, فيما حصد العميد نقطته الثانية بعد هذا التعادل ولا زال يبحث عن تحقيق الانتصار الذي سيظهر الوجه الحقيقي لما يقدمه الفريق من أداء قوي.

أرقام الجولة

حملت الجولة الثالثة من البطولة معدلا تهديفيا ضعيفا، حيث شهدت المباريات الست تسجيل 9 أهداف, بواقع هدف ونصف في كل مباراة وهذا يعكس تراجعا ملحوظا في المعدل التهديفي.

وعلى صعيد البطاقات الملونة شهدت المباريات الست استخدام البطاقات الصفراء في 22 مناسبة, كان لشباب رفح نصيب الأسد من هذه البطاقات حيث حصل لاعبو الزعيم على 5 بطاقات خلال مباراة الفريق أمام خدمات رفح.

ولا زالت البطاقات الحمراء لم تظهر في أي لقاء منذ انطلاق الدوري الممتاز.