​أكدت أن الأمر مجرّد إشاعة

الحكومة المغربية تنفي أي زيارة محتملة لنتنياهو إلى الرباط

(صورة إرشيفية)
الدار البيضاء – فلسطين أون لاين


نفت الحكومة المغربية أي زيارة "محتملة" لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى المغرب، خلال مارس/آذار المقبل.

وأكّد الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، في ندوة صحافية على هامش الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة في الرباط الخميس، أن ما نشر في بعض المنابر الإعلامية بشأن موضوع الزيارة مجرد إشاعة، مضيفًا "أنا لا أجيب على الإشاعات".

وجاء رد الحكومة ليضع حدًا للأخبار التي تحدثت مؤخرا عن وجود زيارة في أجندة نتنياهو إلى الرباط للقاء بمسؤولين مغاربة، ونشرت صحيفة (إسرائيل اليوم), اليوم، مقالًا تؤكّد فيه أن نتنياهو سيزور المغرب، بعد زيارة ستقوده إلى الهند سيوقّع خلالها على اتفاقيات أمنية ضخمة، قبل السفر إلى بولندا لعقد مؤتمر دولي بشأن الأزمة مع إيران، ثم السفر إلى ألمانيا في السابع عشر من شهر فبراير/شباط للمشاركة في مؤتمر دولي بشأن الأمن.

وأبرزت نفس الصحيفة أن الزيارة الموالية لنتنياهو ستكون إلى الرباط في منتصف شهر مارس/آذار، قبل التوجه بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وخلف خبر زيارة نتنياهو إلى المغرب حالة من الجدل، حيث نظّم المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، بالإضافة إلى منظمات أخرى وبعض النشطاء، وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان في العاصمة الرباط، لإعلان رفضهم للزيارة المحتملة لنتنياهو إلى المغرب.

وقال أحمد ويحمان، رئيس "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع" إن الوقفة تهدف إلى "إيصال رسالة باسم الشعب المغربي برفضه الزيارة المفترضة لنتنياهو للبلاد". مضيفًا "لا يمكن أن نسمح لهذه الزيارة أن تتم، وسنلجأ إلى كل الوسائل لمنعها".

وأوضح ويحمان أن "عددًا من النشطاء سيضربون عن الطعام مباشرة بعد الوقفة من أجل التنديد بهذه الزيارة المزعومة". وأشار إلى أن "الوقفة والإضراب عن الطعام يهدفان أيضًا إلى التنديد بالهجمة الصهيونية على فلسطين، والتضامن مع الأسرى بفلسطين".