إقرأ المزيد


​ينقسم لجزأين

الغريز: الاتفاق على مخطط لتحويل وادي غزة لمحمية طبيعية

وادي غزة
غزة - رامي رمانة

أكد وكيل مساعد وزارة الحكم المحلي م.زهدي الغريز، أمس، اتفاق وزارته مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP على وضع مخطط رئيسي لإعادة وادي غزة "محمية طبيعية".

ويقع وادي غزة وسط القطاع، وهو نهاية مجرى مائي طويل يبلغ طوله(77 كم) وينبع من جبال النقب والمرتفعات الغربية لجبال الخليل ويمتد انتهاء إلى البحر الأبيض المتوسط ويبلغ طول الوادي داخل القطاع(9 كم).

وبين الغريز لصحيفة "فلسطين" أن وزارته عقدت مع المؤسسة الدولية عدة جلسات للنظر في ايجاد حلول لوادي غزة الذي تحول إلى مكرهة صحية عقب تصريف المياه غير المعالجة خلاله، وأنه تم الاتفاق على وضع مخطط رئيسي لتطوير الوادي.

وأضاف أن المخطط يقسم تطوير الوادي إلى جزأين بشكل متزامن، الجزء الأول والممتد شرق الحدود وحتى شارع صلاح الدين غرباً تقع مهمة تطويره على المشروع الألماني الذي ينفذ في الوقت الراهن محطة معالجة الصرف الرئيسية القابعة شرق البريج، والجزء الثاني الممتد من شارع صلاح الدين شرقاً وحتى شاطئ البحر غرباً، يسند تطويره إلى النرويج.

وأشار إلى أن الوادي ستعبره مياه أمطار نظيفة، ومياه معالجة تُصرف من محطة المعالجة الرئيسية شرق البريج.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت في عام 1994، تحويل "وادي غزة" إلى محمية طبيعية لكنه اليوم تحول إلى مكب للنفايات، ومصرف لـ16 ألف متر مكعب من المياه العادمة غير المعالجة يوميا، واستوطنته أنواع مختلفة من الحشرات والقوارض والأفاعي.

وشدد الغريز تأكيده على أن المشروع حال الانتهاء من تنفيذه سيوقف تلوث تربة وادي غزة، ويعيد الأحياء من الطيور والحيوانات إلى حرم الوادي.

ونوه الوكيل المساعد إلى أن المخطط يضع في الحسبان مسألة التعاطي مع المياه التي تدفع بها سلطات الاحتلال للوادي في أوقات الشتاء والتي تسببت سابقاً في غرق المنازل المحيطة وسط القطاع.

وأوضح أنه سيتم اقامة مدرجات في الجزء الشرقي للوادي بارتفاعات مختلفة مهمتها حجز المياه، وتقليل سرعة تدفقها.

وفي الجزء الغربي سيتم انشاء أحواض بمساحات وأعماق مختلفة لإبقاء المياه داخل حرم الوادي.