إقرأ المزيد


​العفو والمغفرة.. مرتبتان تختلفان في الستر والثواب

غزة - هدى الدلو

من أوامر الله تعالى لعباده أن يستغفروه بكرة وعشيًا، لما للاستغفار من فضل كبير على المسلم، فهو التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بأن يغفر الذنوب والمعاصي، وأن يعفو عنها، وثمّة فرق بين المغفرة والعفو يجهله الكثير يجهل منا، في السياق الآتي سنتعرف إلى هذا الفرق..

أحدهما أبلغ

قال الداعية الإسلامي عبد الباري خلة: "لقد اختلف العلماء في مسألة الفرق بين المغفرة والعفو على قولين، ففي القول الأول ذهب الغزالي الدمشقي وغيرهما إلى أن العفو أبلغ من المغفرة؛ لأن العفو محو، والمغفرة ستر".

وأضاف لـ"فلسطين" أن الْعَفوّ هُوَ الَّذِي يمحو السَّيِّئَات، ويتجاوز عَن الْمعاصِي، ويُنبئ عَن المحو، أما الغفران يُنبئ عَن السّتْر، والمحو أبلغ من السّتْر.

وتابع: "أما القول الثاني، فقد ذهب ابن جزي الرازي وغيرهما إلى أن المغفرة أبلغ من العفو؛ لأنها سترٌ وإسقاط ونيل، فتسقط العقوبة ويُنال الثواب، أما العفو فلا يلزم منه ستر، ولا نيل"، مشيرًا إلى أن الغفران يقتضي إسقاط العقاب، ونيل الثواب، ولا يستحقه إلا المؤمن، ولا يستعمل إلا في حق الله تعالى فيقال: غفر الله لَك، وَلَا يُقَال غفر فلانٌ لَك.

ونوه خلة إلى أن العفو يقتضي إسقاط اللوم والذم، ولا يقتضي نيل الثواب، ولهذا يُستعمل في العبد، فيُقال: عَفا زيد عَن عَمْرو؛ وَإِذا عَفا عَنهُ: لم يجب عَلَيْهِ إثابته.

وذكّر بقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "الْعَفْوُ مُتَضَمِّنٌ لِإِسْقَاطِ حَقِّهِ قِبَلِهِمْ وَمُسَامَحَتِهِمْ بِهِ، وَالْمَغْفِرَةُ مُتَضَمِّنَةٌ لِوِقَايَتِهِمْ شَرَّ ذُنُوبِهِمْ، وَإِقْبَالِهِ عَلَيْهِمْ، وَرِضَاهُ عَنْهُمْ؛ بِخِلَافِ الْعَفْوِ الْمُجَرَّدِ؛ فَإِنَّ الْعَافِيَ قَدْ يَعْفُو، وَلَا يُقْبِلُ عَلَى مَنْ عَفَا عَنْهُ، وَلَا يَرْضَى عَنْهُ، فَالْعَفْوُ تَرْكٌ مَحْضٌ، وَالْمَغْفِرَةُ إحْسَانٌ وَفَضْلٌ وَجُودٌ".

وبين خلة أن الراجح أن المغفرة أبلغ من العفو، فعلى المسلم أن يتقي الله ربه ولا يعصيه، فإذا أخطأ أو نسي فوقع منه ذنب أو معصية، فعليه أن يتوب إلى الله، ويندم ويصدق معه، فإن التائب من الذنب محظي عند ربه، فيغفر له، ويعفو عنه، فيستره ويتجاوز ويثيب ويبدل سيئاته حسنات، وقد قال الله تعالى: "فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا".

مواضيع متعلقة: