في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023

الفدائي يتسلح بالأرض والجمهور في مواجهة أوزبكستان اليوم

تدريبات المنتخب الوطني
غزة/ وائل الحلبي:

تتجه أنظار جماهير الكرة الفلسطينية مساء اليوم صوب ستاد الشهيد فيصل الحسيني, عندما يستقبل المنتخب الوطني ضيفه منتخب أوزبكستان في افتتاح مشواره في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023, الساعة الخامسة عصراً, لحساب المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبهما السعودية واليمن وسنغافورة.

الهمة عالية

وأنهى الفدائي تحضيراته للمباراة عصر أمس بخوضه للمران الأخير بقيادة الكابتن نور الدين ولد علي مدرب المنتخب, الذي وصل إلى رام الله أول أمس وبمشاركة المهاجم محمود وادي الذي انتظر لأكثر من 24 ساعة لحين صدور تصريح دخوله للضفة الغربية من جانب الاحتلال.

وشهد مران المنتخب الوطني الأخير حالة من التركيز الشديد في ظل رغبة الجميع بالخروج بالنقاط الثلاثة, خاصة وأن المباراة تمثل تحدي كبير للفدائي الذي سيواجه منتخب أوزبكستان للمرة الخامسة في تاريخه حيث لم يسبق له الفوز أو التعادل مع المنتخب الأوزبكي, مما يجعل رغبة نجوم الفدائي في الفوز تزداد.

وشهدت الفترة الماضية تدريبات مكثفة للمنتخب الوطني منذ عودته من العراق بعد المشاركة في بطولة غرب آسيا. حيث استمرت التدريبات تحت قيادة الجهاز الفني المعاون لولد علي الذي انتظر الحصول على تصريح دخوله للضفة الغربية.

حظي المنتخب الوطني بدعم ومؤازرة كبيرة خلال مرانه الأخير من كوادر كرة القدم الفلسطينية, الأمر الذي انعكس إيجابياً على الحالة المعنوية للفدائي.

ومن المتوقع أن يعتمد الجهاز الفني للمنتخب الوطني على نفس طريقة اللعب التي اعتمدها في مواجهتي سوريا والعراق, حيث سيكون من المؤكد الدفع بالحارس رامي حمادة إلى جانب رباعي خط الدفاعي مصعب البطاط وعبد اللطيف البهداري وياسر حمد وعبد الله جابر, والاعتماد على محمد درويش وشادي شعبان ومحمد يامين في خط الوسط, فيما سيكون من المحتمل أن يظهر في خط الهجوم الثلاثي تامر صيام وعدي دباغ وصالح شحادة أو ياسر إسلامي.

هدفنا النقاط الثلاثة

وأكد ولد على في المؤتمر الصحفي للمباراة إن الفدائي يعيش حالة معنوية مميزة, ويملك القدرة على حصد النقاط الثلاثة على الرغم أن اللقاء لا يعد مصيرياً في ظل وجود سبعة مباريات, إلا أن الفوز فيه يمثل حاجة ماسة للمنتخب الوطني من أجل تقديم أفضل صورة ممكنة في التصفيات خلال الجولات القادمة.

وقال ولد علي إن الوطني بدأ التحضير للتصفيات منذ شهرين على الرغم من ضيق الوقت, إلا أن الجهاز الفني تمكن من الوقوف على كافة الإيجابيات والسلبيات خلال المشاركة ببطولة غرب آسيا التي وصفها بالجيدة ومثلت مرحلة هامة في التحضيرات.

وطالب ولد علي لاعبي المنتخب الوطني بالتركيز الكبير خلال المباراة من أجل حصد النقاط الثلاثة وإسعاد الجماهير الفلسطينية التي تستعد للاحتشاد بالآلاف في ملعب الشهيد فيصل الحسيني, الأمر الذي سيعطي الحافز أمام اللاعبين من أجل تقديم أفضل ما لديهم, موضحاً أنه جرى استدعاء 6 لاعبين جدد من المحترفين للوطني بناء على احتياجات المنتخب.

بدوره وعد صالح شحادة مهاجم المنتخب الوطني المحترف بالدوري السويسري جماهير الفدائي بتقديم مباراة كبيرة تليق بحجم واسم المنتخب, متمنياً أن يساهم في تحقيق الفوز برفقة زملائه واتخاذ خطوة هامة في التصفيات.

منافس صعب

بدوره خاض المنتخب الأوزبكي مرانه الرئيسي على ستاد الشهيد فيصل الحسيني بقيادة مدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر, الذي سبق له قيادة المنتخب المصري للتأهل لكأس العالم 2018 بعد غياب لـ28 عام عن البطولة.

وقال كوبر في المؤتمر الصحفي إن منتخب أوزبكستان يطمح للعودة بالنقاط الثلاثة على الرغم من صعوبة المنافس, في ظل امتلاك لاعبي منتخب فلسطين لقدرات عالية وأنهم سيقدمون مباراة كبيرة أمام جماهيرهم حسب وصفه.

وأضاف كوبر أن جميع فرق المجموعة الرابعة صعبة ولكل منها نقاط قوة, مبيناً أن مواجهة الوطني ستظهر القدرات الفنية للمنتخب الأوزبكي.

وشدد على ثقته بقدرته لاعبيه لتحقيق الفوز والمنافسة بكل قوة من أجل التأهل لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخ منتخب أوزبكستان.