الدوحة: نرفض أي صفقة لا تشمل حق العودة والقدس

وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني
الدوحة/ فلسطين أون لاين:

دعا وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، القوى الدولية وفي مقدمتها الولايات المتحدة إلى أن تكون "أكثر شمولاً في مقاربتها للمنطقة"، في إشارة إلى مباحثاتها مع الدول العربية حول صفقة "القرن"، مؤكدًا أن الدوحة ترفض أي حل لا يشمل القدس عاصمة لفلسطين وحق عودة اللاجئين.

جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة الـ"غارديان" البريطانية مع الوزير "آل ثاني" ونقلته صحيفة الشرق القطرية.

وقال آل ثاني إن غاريد كوشنر مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخبره أن خطته للتسوية بين السلطة والاحتلال ستكون جاهزة في غضون أسابيع.

وأوضح أنه رد على كوشنر بأن "قطر غير مهتمة بالموضوع ما دام أنه لا يمثل حدود عام 1967 وحق العودة للاجئين الفلسطينيين، فضلاً عن تسمية مدينة القدس عاصمة فلسطين".

وأشار آل ثاني إلى أن "سياسة الاستقطاب والقمع في الشرق الأوسط ستؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة ما لم تتخذ الدول خطوات لإصلاح وتهدئة التوترات".

ويجري كوشنر حاليا جولة خليجية تضم 5 دول بدأها الأحد؛ من أجل بحث خطة التسوية المعروفة إعلاميًا باسم "صفقة القرن".