الدفاع المدني يواجه الاحتلال من نقطة صفر لإنقاذ المصابين

غزة - فلسطين أون لاين

من نقطة صفر يخاطر عناصر الدفاع المدني الفلسطيني، بحياتهم لإنفاذ المصابين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وقنابل الغاز، على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وبرز انتشار عناصر الدفاع المدني ونشاطه وفعاليته أيام الجمعة، التي تشهد حشداً واسعاً من المواطنين على نقاط التماس الخمسة مع الاحتلال، خلال مسيرات العودة الكبرى التي لا زالت مستمرة، منذ 30 إبريل الماضي.

ويؤكد محافظ غزة في الدفاع المدني أنو أبو العمرين أن طواقمه تعمل وفق مهمة أساسية، تتمثل في تقديم المساعدة للمواطنين والإسعاف الأولي لهم نتيجة إصابتهم مهما كانت، وإخراجهم من نقاط التماس نحو الإسعافات ونقلهم للمستشفيات إن استدعى الأمر.

وذكر أبو العمرين لوكالةـ"الرأي" الحكومية وخلال تواجده على رأس فريق من عناصر الدفاع المدني على خط التماس مع الاحتلال شرق مدينة غزة، أن طواقم الدفاع قسمت نفسها على شكل مجموعات من أجل تقدم أكبر مساعدة للمصابين، بحيث يصل عدد عناصرها لـ35 شخصاً يقومون بمهامهم المختلفة.

وأشار إلى تعرض طواقم الدفاع المدني لإصابات جلها كانت استنشاق الغاز الذي يطلق الاحتلال متعمداً، إضافة لما يعانوه من صعوبات في الوصول للمصابين ونقلهم للإسعافات بسبب بعد المسافة للوصول لسيارات الإسعاف لعدم تمكنها من التقدم كثيراً نحو المصابين.

ويذكر أن كلاً من المديرية العامة للخدمات الطبية والمديرية العامة الدفاع المدني بشكل خاص، نشرت جميع طواقمها العاملة وسيارات الإسعاف والإطفاء لديها على امتداد الحدود شرق قطاع غزة جنباً إلى جنب مع الأطقم الطبية الأخرى؛ من أجل إنقاذ المواطنين والتعامل مع الإصابات وإخلائها بفعل إطلاق النار والغاز من الجيش الإسرائيلي.